علماء التيار السلفي في عدن يغادرون المدينة خوفًا من الاغتيال

علماء التيار السلفي في عدن يغادرون المدينة خوفًا من الاغتيال

المصدر: فريق التحرير

اضطر عدد من خطباء المساجد وعلماء الدين ممن ينتمون للمدرسة السلفية بمدينة عدن في الآونة الأخيرة، إلى مغادرة المدينة باتجاه محافظات أخرى ومناطق ريفية، خوفًا من عمليات الاغتيال التي باتت تلاحقهم في المدينة.

وحسب الخطباء والعلماء، فإن سبب مغادرتهم المدينة هو عمليات الاغتيال التي طالت كثيرًا منهم؛ ما  اضطرهم إلى المغادرة.

ووفق صحف محلية، قال عدد من رجال الدين إنهم ”غادروا عدن خوفًا من تعرضهم لعمليات اغتيالات“.

وكان اغتيال إمام وخطيب جامع سعد بن أبي وقاص السلفي عادل الشهري، بمدينة إنماء السكنية في عدن السبت من قبل مسلحين مجهولين، أثار موجة تساؤلات وتخوفات لدى اليمنيين والناشطين، على مواقع التواصل الاجتماعي.

ويأتي اغتيال الشهري بعد أقل من شهر على اغتيال اثنين من الدعاة السلفيين في عدن، وخلال شهر تشرين الأول/أكتوبر الجاري، اغتال مسلحون مجهولون إلى جانب الشهري شيخين سلفيين آخرين، هما الشيخ فهد اليونسي إمام وخطيب جامع الصحابة بالمنصورة، والشيخ ياسين العدني إمام وخطيب جامع الشيخ زايد بالمنصورة.

ويتعرض أئمة المساجد وقيادات في المقاومة الشعبية الموالية للحكومة الشرعية في عدن بين الحين والآخر إلى موجة من الاغتيالات، في حين تشهد البلاد حربا منذ أكثر من عام بين القوات الموالية للحكومة الشرعية والمقاومة الشعبية من جهة، وميليشيات الحوثي وأتباع الرئيس السابق علي عبد الله صالح من جهة أخرى.

وخلفت تلك الحرب حتى الآن آلاف القتلى والجرحى، فضلا عن أوضاع إنسانية صعبة، بينما تشير التقديرات إلى أن 21 مليون يمني بحاجة إلى مساعدات.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com