اليمن يقصف مواقع سيطر عليها الحوثيون في عمران

اليمن يقصف مواقع سيطر عليها الحوثيون في عمران

المصدر: صنعاء- (خاص) من سفيان جبران وأحمد الصباحي

قصف الطيران الحربي اليمني عناصر جماعة الحوثي الشيعية، التي سيطرت اليوم الاثنين، على مواقع عسكرية في محافظة عمران القريبة من العاصمة صنعاء.

وقال مصدر محلي لـ ”إرم“ إن القصف أدى إلى مقتل عدد من مسلحي الحوثي الذين كانوا قتلوا أربعة من أفراد الجيش عند اقتحامهم لنقطة أمنية وموقع عسكري.

وأضاف المصدر، أن طائرة حربية أطلقت 3 صواريخ على تجمع لميلشيا الحوثي في نقطة ”السلاطة الأمنية“ في المدخل الجنوبي للمدينة.

إلى ذلك، دعت هيئة شعبية إلى مسيرة وسط العاصمة صنعاء لمساندة ومناصرة الجيش “ تتخللها وقفة احتجاجية أمام منزل رئيس الجمهورية، للتضامن مع أبناء محافظة عمران ضد العدوان الحوثي الذي تتعرض له المحافظة منذ أسابيع، وللتأكيد على دعم الشارع اليمني للجيش في حربه ضد الجماعات المسلحة والمتطرفة في الأراضي اليمنية كافة ”

وطالبت الهيئة الشعبية لمساندة ومناصرة الجيش، وزير الدفاع، تحديد موقفه صراحة والكف عن لعب دور الوسيط بين تلك الجماعات المسلحة والجيش.

وتحاول جماعة الحوثيين المسلحة، السيطرة على تباب وجبال مطلة على مدينة عمران والطرق المؤدية إليها، من أجل إدخالها ضمن حكم الحوثيين الذين يسيطرون على محافظة صعدة وأجزاء من محافظتي الجوف وحجة، إلى جانب نصف محافظة عمران وبعض مناطق محافظة صنعاء.

ولا تزال دفة الحرب في محافظة عمران اليمنية، بين جماعة الحوثي وقوات الجيش اليمني، تقف في مرحلة توازن، بعد تقديم جماعة الحوثي كل ما أمكنها من قوة عسكرية وبشرية بهدف إسقاط مدينة عمران التي تبعد عن العاصمة صنعاء حوالي (50 كم)، وصمود قوات اللواء 310 الذي يقوده العميد حميد القشيبي أمام الهجمات المتوالية على المعسكرات وعلى مداخل المدينة.

وفي الأيام القليلة الماضية، شهدت المدينة مواجهات دامية بين مسلحي الحوثي وقوات الجيش، في محاولة جماعة الحوثي مد نفوذها للسيطرة على المحافظة بقوة السلاح.

واستطاعت جماعة الحوثي أن تٌسقط بعض مديريات محافظة عمران خلال الأربعة الأشهر الماضية، وتسيطر على مراكز استراتيجية في محيط المدينة، وتحاول الوصول إلى مركز المدينة.

وتتحرك جماعة الحوثي في اتجاهات مختلفة، فهي تشن الجبهات العسكرية على قوات الجيش في مداخل المدينة والجبال المحيطة، وفي الجانب الآخر تحاول الجماعة الضغط عبر البوابات السياسية بهدف عزل محافظ المحافظة، محمد حسن دماج الذي ينتمي لحزب الإصلاح، وكذلك قائد اللواء 310 العميد حميد القشيبي المحسوب على الجنرال علي محسن الأحمر الذي انضم إلى ثورة الشباب في مارس/آذار 2011م، وتغييرهم بأشخاص موالين، وهي محاولة لإسقاط المحافظة سياسياً حسب مراقبين.

و خسر الحوثيون عدداً كبيراً من الأفراد، والعتاد العسكري أثناء الهجمات المتتالية على قوات اللواء 310 التابعة للجيش اليمني، والمسؤولة عن حماية محافظة عمران، حيث غيرت الجماعة مسار المواجهات، ولجأت إلى استخدام خطة بديلة لإسقاط مدينة عمران، من خلال السيطرة على طريق صنعاء-عمران، والوصول إلى مشارف العاصمة صنعاء.

وتحاول جماعة الحوثي، السيطرة على أهم المداخل لمدينة عمران، وهو المدخل الجنوبي، بالإضافة إلى السيطرة على أحد أهم الجبال الاستراتيجية القريبة من المدخل الشمالي للعاصمة صنعاء.

وتبادل الطرفان، الأحد، القصف بالمدفعية الثقيلة، في مناطق السلاطة وجبل ضنين، ومنطقة السودة، وبيت شايع، حيث شن الحوثيون عدة هجمات عنيفة على نقطة عسكرية في السلاطة، لغرض السيطرة عليها، بهدف قطع الامدادات عن قوات الجيش المتمركزة في مدينة عمران.

لكن قوات الجيش، دعمت تواجدها، وقالت مصادر مطلعة لـ“إرم“: ”إن الجيش أرسل عددا من الدبابات والمدفعيات إلى مدينة عمران، لدعم تمركز قوات الجيش التي تدافع عن المحافظة من السقوط العسكري بيد الحوثيين“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com