غزة
غزةأ ف ب

الصحة العالمية: خطر المجاعة في غزة "قائم" رغم التحسن الطفيف

قالت منظمة الصحة العالمية، الجمعة، إن خطر المجاعة في غزة لا يزال قائمًا، رغم التحسن الطفيف الذي يشهده الوضع الغذائي في القطاع مع توافر المزيد من المواد.

ونقلت "فرانس برس" عن الدكتور ريك بيبركورن، ممثل المنظمة في الأراضي الفلسطينية قوله خلال مؤتمر صحفي نُقل في جنيف عبر رابط فيديو من القدس، إن "هناك زيادة طفيفة في كمية الغذاء، طعام أكثر تنوّعاً... الناس يخبروننا ذلك أيضاً".

وأضاف بيبركورن: "ما لاحظته مع مرور الوقت هو أنه ثمة بالتأكيد المزيد من المواد الغذائية الأساسية والمزيد من القمح، ولكن أيضاً هناك أطعمة أكثر تنوّعاً في الأسواق، ليس فقط في الجنوب، ولكن أيضاً في شمال غزة".

وأكد أنّ "الوضع الغذائي تحسّن قليلاً".

أخبار ذات صلة
واشنطن تطالب إسرائيل بحماية قوافل مساعدات غزة

وتحدث الدكتور أحمد ضاهر من منظمة الصحة أيضاً من غزة عن النقطة ذاتها.

وقال إنّه في السابق، كان السكان يلقون أنفسهم "بالآلاف" على الشاحنات التابعة لمنظمة الصحة العالمية المتجهة إلى شمال غزة، على أمل العثور على مواد غذائية فيها.

وأضاف أنّ "ذلك تغيّر خلال الأسابيع الأخيرة. واليوم ثمة المزيد من المواد الغذائية التي تدخل".

وتنتقد المنظمات الدولية الإجراءات الإسرائيلية الصارمة التي تفرض على المساعدات الإنسانية، معتبرة أنها تبطئ إدخالها الى القطاع المهدد بالمجاعة وبكميات غير كافية للسكان.

من جهتها، اتهمت الحكومة الإسرائيلية المنظمات والأمم المتحدة بعدم توزيع المساعدات بالسرعة اللازمة.

وشدّد ضاهر على أنّ الوضع الغذائي يبقى "هشًّا" في غزة، موضحاً أنّ السكان البالغ عددهم 2,4 مليون نسمة يفتقرون أيضاً إلى السيولة المالية لدفع ثمن المواد الغذائية المتوفرة في الأسواق.

وقال: "يجب الآن دعم الوصول إلى الغذاء وتنويعه بشكل أكبر".

وشدّد الطبيبان اللذان يعملان مع منظمة الصحة على أنّ خطر المجاعة لم ينتفِ.

أخبار ذات صلة
عبر معبر جديد.. إسرائيل تدخل مساعدات إلى شمال غزة للمرة الأولى براً

وقال بيبركورن: "نشهد تحسّنًا طفيفًا في توافر الغذاء"، ولكن الإنتاج المحلي تمّ تدميره بالكامل جرّاء الحرب.

وتدخل المساعدات التي تخضع لرقابة صارمة من قبل السلطات الإسرائيلية، من مصر إلى قطاع غزة بشكل رئيسي عبر معبر رفح الحدودي، ولكنّها لا تلبي الاحتياجات الهائلة للسكان.

وأعادت إسرائيل فتح معبر كرم أبو سالم الحدودي بينها وبين غزة في كانون الأول/ديسمبر بعد ضغوط أمريكية.

وفي نهاية نيسان/أبريل، فتحت إسرائيل معبر إيريز، ما أتاح وصول المساعدات القادمة من الأردن إلى شمال قطاع غزة.

Related Stories

No stories found.
logo
إرم نيوز
www.eremnews.com