إسرائيليون يتظاهرون للمطالبة بإعادة الأسرى
إسرائيليون يتظاهرون للمطالبة بإعادة الأسرىأ ف ب

بعد تقارير استهدافه.. ما تأثير اغتيال مروان عيسى على صفقة الأسرى؟

تترقب الأوساط الإعلامية الإسرائيلية صحة الأنباء عن اغتيال القيادي في الذراع العسكري لحماس، مروان عيسى، الذي تقول إسرائيل إنه الرجل الثالث بالحركة.

وذكرت قناة "كان 11" العبرية، أن التقديرات السائدة هي أن عيسى اغتيل بالفعل، لكن التأكيدات الرسمية لم تصدر بعد، ولفتت إلى أن أوامر صدرت بالفعل من مجلس الحرب بقصف الموقع الذي يتواجد فيه، بعد التيقن من خلوه من الأسرى الإسرائيليين.

ونشر الناطق باسم الجيش الإسرائيلي دانيئل هاغاري، يوم أمس الاثنين، مقطع فيديو يظهر قصف مخيم النصيرات، وكتب على منصة "إكس"، أن طائرات مقاتلة أغارت على مجمع تحت أرضي لقادة حماس، وسط قطاع غزة، في منطقة النصيرات، استخدمه اثنان من كبار قادة حماس.

وتابع أن القيادي الأول هو مروان عيسى، ووصفه بأنه أحد مخططي هجوم الـ 7 من أكتوبر، والثاني هو غازي أبو طماعة، مسؤول الوسائل القتالية في الحركة.

وكشفت قناة "كان11"، النقاب عن كواليس اتخاذ قرار الاغتيال، وقالت إن مجلس الحرب ناقش فرص نجاح عملية اغتياله، وإن رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو، ووزير الدفاع يوآف غالانت لم يعارضا الخطة، وأبلغا الوزيرين، بيني غانتس وغادي أيزنكوت بتفاصيلها.

واستعرضت القناة مسيرة عيسى الذي خلف القيادي بكتائب القسام أحمد الجعبري، عقب اغتياله 2012، وقالت إن عيسى كان بين طاقم المفاوضات الفلسطيني خلال صفقة الجندي جلعاد شاليط.

أخبار ذات صلة
تصاعد الخلاف العلني بين بايدن ونتنياهو بشأن غزة

ونوهت إلى أن عيسى كان قائد العمليات الخاصة في حماس، ونجح بإحداث تكامل بين الذراعين العسكرية والسياسية، وعُدَّ من أبناء الجيل المؤسس للذراع العسكرية، وقام بدور كبير في تأسيس الحركة كتنظيم عسكري مقسم إلى ألوية.

وتابعت أنه نجا من محاولة اغتيال إسرائيلية في 2006 هو وبقية قيادات حماس في حي الشيخ رضوان، وكان أحد المسؤولين الذين يُنسَب لهم تحويل حماس إلى جيش نظامي بدلًا من "عصابات متناثرة"، ووصف دوره بأنه حوَّل الحركة إلى "نموذج مصغر لجيش نظامي"، مثلما ظهر في هجوم أكتوبر.

وقدَّرت القناة أن يحمل اغتيال عيسى، حال تبينت صحته، تداعيات على صفقة الأسرى، ووضعت اثنين من السيناريوهات، أولهما أن الاغتيال "سيحفز الوصول إلى اتفاق بشأن الصفقة مع حماس".

وعللت ذلك بأنه لو تسبب الاغتيال في إدراك قادة الحركة أن هناك اختراقًا استخباريًّا إسرائيليًّا للمواقع التي يتواجدون فيها بالقطاع سيعني تحفيز الوصول إلى صفقة أسرى.

إلا أن القناة لم تستبعد سيناريو آخر، وهو أن تستخدم حماس الاغتيال لتشن حربًا نفسية، مستغلة الأسرى الإسرائيليين لديها، على أساس أنهم يشكلون ورقة الضغط الكبرى على الحكومة الإسرائيلية.

الأكثر قراءة

No stories found.


logo
إرم نيوز
www.eremnews.com