عناصر من شعبة الاستخبارات العسكرية الإسرائيلية (أمان)
عناصر من شعبة الاستخبارات العسكرية الإسرائيلية (أمان)

إسرائيل تكشف هوية المسؤولين عن خلايا إيرانية تعمل في سوريا

 كشف مسؤولون أمنيون إسرائيليون، السبت، عن مسؤول الخلية الإيرانية التي تعمل عن كثب في سوريا، والتي تقوم بنقل الأسلحة، وتطويرها هناك. 

ويقدر مسؤولون أمنيون إسرائيليون تحدثوا إلى صحيفة "يديعوت أحرنوت" العبرية، أنه على الرغم من فشل قائد فيلق القدس في سوريا، جواد عفاري، في مهمة إثبات نفسه، الأمر الذي أدى إلى الإطاحة به قبل نحو عام، فإنهم في إيران، لا يتخلون عن رؤية التوسع في الشرق الأوسط، وخاصة في سوريا.

القائد المنتهية ولايته لفيلق القدس في سوريا جواد عفري. تمت إزالته منذ حوالي عام
القائد المنتهية ولايته لفيلق القدس في سوريا جواد عفري. تمت إزالته منذ حوالي عام

وقال المسؤولون الإسرائيليون إنه "بدلاً من العفاري، عينت إيران الحاج حيدر الذي شغل منصبا مماثلا في العراق، ويقوم حاليا بأداء واجباته في سوريا منذ عدة أشهر، وقد تم الكشف عن هويته لأول مرة في إسرائيل منذ أسابيع فقط". 

وأوضح المسؤولون الأمنيون، في حديثهم للصحيفة العبرية، أن حيدر يؤثر ويشارك في تسليح عناصر حزب الله في لبنان أيضا، مشيرين إلى أن الجيش الإسرائيلي يراقب عن كثب أنشطة حيدر. 

وأكد المسؤولون أنه في عهد حيدر، الذي تم إحضاره إلى المنطقة لتطوير أفكار جديدة لإثبات نفسه ضد إسرائيل، وضعت آلية كاملة لتدريب ضباط ومرؤوسين إيرانيين، بالقرب من الحدود مع إسرائيل. 

كما كشف المسؤولون عن شخصيات إيرانية أخرى، منها سيد راشي، المسؤول عن مساعدة العناصر الموالية لإيران في لبنان، وعلى رأسها حزب الله، وعبد الله العبادي، المسؤول عن محاولات تهريب السلاح جواً، وهيثم قتابي، المسؤول عن استلام الأسلحة من الجانب السوري، بالإضافة لحسن مهدوي، قائد جميع القوات الإيرانية النشطة في سوريا ولبنان.

حسن مهدوي، قائد القوات الإيرانية في سوريا ولبنان
حسن مهدوي، قائد القوات الإيرانية في سوريا ولبنان

وأضاف المسؤولون أن "إسرائيل تركز نشاطاتها بشكل أكبر من خلال توسيع هجماتها ضد عشرات مواقع إطلاق الصواريخ باتجاه إسرائيل التي نشرها الإيرانيون بالفعل في سوريا، وأنظمة الصواريخ المضادة للطائرات وتخزين آلاف الطائرات المسيرة والطائرات المسيرة الانتحارية".

وتابع المسؤولون الإسرائيليون أن "هذه الخلية الإيرانية لها مقر في دمشق، ويتنقل قادتها، بمن فيهم حيدر، من وقت لآخر له، لكنهم يفعلون ذلك من دون لفت الأنظار". 

بهنام شهرياري قائد الوحدة 190
بهنام شهرياري قائد الوحدة 190

ولفت المسؤولون إلى أنه "حتى في هذه الأيام التي تشهد تظاهرات واحتجاجات ضد النظام، يستثمر الإيرانيون موارد هائلة، بالملايين، لجلب قدراتهم القتالية إلى سوريا".

ويقدر قسم الأبحاث في مركز (أمان) أن معظم المحاولات المهمة للحرس الثوري الإيراني لتوطيد وجوده في سوريا قد تم إحباطها أو تعطيلها من قبل إسرائيل. 

وتضمنت هذه المحاولات بحسب المركز الإسرائيلي خطة منظمة لإنشاء جيش إيراني كامل ودائم، مع قواعد استخباراتية ومراقبة، وميناء بحري له وصول دائم للبحر الأبيض المتوسط، وشبكة خلوية مستقلة في سوريا. 

وتشير التقديرات إلى أن الرئيس السوري بشار الأسد يحاول السيطرة على غضبه ضد هذه المحاولات الإيرانية لترسيخ نفسها في سوريا، لكن الإيرانيين مستمرون، وبدأوا منافسة روسيا في ذلك.

الأكثر قراءة

No stories found.
إرم نيوز
www.eremnews.com