دبابة إسرائيلية محترقة عقب هجوم السابع من أكتوبر
دبابة إسرائيلية محترقة عقب هجوم السابع من أكتوبر(رويترز)

استقالة أول ضابط استخبارات إسرائيلي على خلفية "إخفاق" الـ7 من أكتوبر

كشفت وسائل إعلام عبرية، عن استقالة ضابط استخباري إسرائيلي مختص بملف حماس، على خلفية "إخفاقات" الـ 7 من تشرين الأول/ أكتوبر.

وبحسب هيئة البث الإسرائيلية (كان 11)، هذه هي المرة الأولى التي يعلن فيها مسؤول عسكري إسرائيلي استقالته، على خلفية الهجوم على مستوطنات غلاف غزة.

وذكرت القناة، أن الضابط الذي استقال على خلفية الإخفاق الاستخباري كان رئيسًا لـ "قسم حماس بلواء البحوث" التابع للاستخبارات العسكرية "أمان"، مشيرة إلى أنه أبلغ القيادة بأنه يتحمل مسؤولية عن إخفاق الـ 7 من تشرين الأول/ أكتوبر فيما يتعلق بدوره الاستخباري، وأنه يريد إنهاء خدمته.

وأرسل الضابط، الذي يحمل رتبة رائد، رسالة إلى قادته في الشعبة المكلفة بالعمل على الساحة الفلسطينية، وذكر أنه منذ بداية الحرب، كان يدرك أن عليه إنهاء خدمته ولكنه انتظر لحين تراجع وتيرة العمليات العسكرية.

وورد في رسالته أنه "بعد 4 أشهر من الحرب، أشعر أنه آن الأوان لتحمل المسؤولية ومن ثم أُعلن استقالتي من منصبي".

القناة أشارت إلى أن الضابط المستقيل كان يرأس قسما مختصا بوضع تقييمات استخبارية حول حركة حماس، وأن هذا القسم يعد في واجهة الإخفاق الاستخباري.

وذكرت أن "استقالته تعد خطوة استثنائية وتتطلب شجاعة كما أنها تعكس المزاج العام السائد باستخبارات الجيش".

أخبار ذات صلة
سفير إسرائيلي: إخفاق استخباراتي أتاح لحماس الهجوم

ونقلت القناة عن ناطق باسم الجيش الإسرائيلي قوله، إن الضابط توجه إلى قادته قبل أسابيع، وطلب إنهاء خدمته لأسباب شخصية، مشيرًا إلى أن الرد على طلبه صدر، وأنه أنهى خدمته في الأيام الأخيرة، وسُرِّح بالفعل، على أن يدرس الجيش بعد ذلك مستقبله بداخل هذه المؤسسة.

ولفتت إلى أن "الخطوة تؤشر على المزاج العام بشعبة الاستخبارات التابعة للجيش الإسرائيلي على خلفية الفشل".

وذهبت القناة، إلى أن "حجم الفشل أكبر بكثير من أن يتحمله مسؤول قسم حماس بلواء البحوث، وأن هناك مسؤولية كبرى تقع على عاتق قيادات استخبارية كبيرة بشعبة الاستخبارات العسكرية، وفي أذرع أخرى عديدة داخل الجيش".

وفي منتصف تشرين الأول/ أكتوبر 2023، أي عقب هجوم حماس بأسبوع، أعلن قائد شعبة الاستخبارات العسكرية، اللواء أهارون حاليفا، أنه المسؤول عن الإخفاق الذي شهدته إسرائيل، وذكر في بيان رسمي إنه يتحمل المسؤولية الكاملة عن "الهجوم القاتل" الذي أدى إلى شن الحرب على قطاع غزة.

وجاء في خطاب حاليفا: "بدأت الحرب بفشل استخباري، وشعبة الاستخبارات العسكرية تحت قيادتي، أخفقت في التحذير من الهجوم الإرهابي، لقد فشلنا في مهمتنا، التي تعد الأكثر أهمية".

وفي تلك الفترة كان حاليفا هو المسؤول الإسرائيلي الأول الذي يعلن مسؤوليته، والجهاز الذي يترأسه عن هجوم حماس على مستوطنات غلاف غزة، إلا أنه لم يستقل.

الأكثر قراءة

No stories found.


logo
إرم نيوز
www.eremnews.com