مدير وكالة المخابرات المركزية الأمريكية ويليام بيرنز
مدير وكالة المخابرات المركزية الأمريكية ويليام بيرنزرويترز

بعد مقترح بايدن.. بيرنز يبدأ مفاوضات "سرية" لعقد صفقة بين إسرائيل وحماس

تنتظر مدير وكالة المخابرات المركزية، ويليام بيرنز، معركة شاقة وطويلة في المفاوضات السرية التي تهدف إلى إقناع إسرائيل وحركة حماس بالاتفاق على وقف إطلاق النار في غزة، بالتزامن مع إعلان الرئيس بايدن، الجمعة، مقترحا من ثلاث مراحل، وفقا لصحيفة "وول ستريت جورنال".

وبحسب الصحيفة، لم تسفر بعد جولات متعددة من المفاوضات، وما يقرب من اثنتي عشرة رحلة قام بها رئيس وكالة المخابرات المركزية إلى الشرق الأوسط وأوروبا، عن وقف دائم لإطلاق النار، وسط شكوك بأن لا القائد العسكري لحركة حماس يحيى السنوار، ولا نتنياهو يريدان ذلك حقًا.

أخبار ذات صلة
من 3 مراحل.. تفاصيل مقترح بايدن لوقف إطلاق النار في غزة
مدير وكالة المخابرات المركزية الأمريكية ويليام بيرنز
مدير وكالة المخابرات المركزية الأمريكية ويليام بيرنزرويترز

المهمة الأصعب

وبالنسبة لبيرنز (68 عاما)، ربما تكون هذه هي المهمة الأصعب في مسيرة مهنية استمرت أربعة عقود من دبلوماسية القنوات الخلفية عالية المخاطر؛ إذ شبّه هو نفسه أخيرًا هذا الجهد بـ"دفع صخرة كبيرة جدًا إلى أعلى تلة شديدة الانحدار".

وأضافت الصحيفة أن بيرنز، على مدار حياته المهنية كدبلوماسي كبير ورئيس للمخابرات، أجرى محادثات صعبة مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين قبل حربه في أوكرانيا، والمفاوضات النووية السرية مع إيران، والمناقشات بشأن الإرهاب وأسلحة الدمار الشامل مع الرئيس الليبي الراحل معمر القذافي.

وفي عهد بايدن، شارك بيرنز شخصيا في الأزمات الأمنية الثلاث الكبرى، أفغانستان وأوكرانيا والآن غزة، وفق آرون ديفيد ميلر، وهو صديق قديم عمل مع بيرنز في وزارة الخارجية.

وأضاف ميلر: "محادثات غزة، على الأقل في الوقت الحالي، قد تكون المهمة المستحيلة والتحدي الأصعب لدبلوماسية بيرنز".

وقد اعترف بيرنز علناً بخصوصية دوره المكثف في محادثات غزة، التي تأتي بعد وظيفته اليومية: إدارة وكالة تجسس عالمية بمليارات الدولارات مكلفة بتتبّع الصين وروسيا والإرهاب وأشياء أخرى كثيرة.

وأشارت الصحيفة إلى أن بيرنز يتمتع بخبرة تمتد لعقود في تاريخ الشرق الأوسط وشخصياته، التي يعود تاريخها إلى أول منصب له في عام 1983 كضابط مبتدئ في سفارة الولايات المتحدة في الأردن.

أخبار ذات صلة
أول تعليق من حماس على مقترح بايدن لوقف الحرب في غزة
 الرئيس عبد الفتاح السيسي خلال استقباله ويليام بيرنز
الرئيس عبد الفتاح السيسي خلال استقباله ويليام بيرنزأ ف ب

"بيرنز العرب"

يُطلق عليه نظراؤُه القطريون والمصريون أحيانا لقب "بيرنز العرب"، ومن المعروف أنه يستخدم أجزاء من لغته العربية البسيطة في المفاوضات.

ويقول المسؤولون إنه يحتفظ في محادثات غزة بثقة العرب والإسرائيليين.

وخلصت صحيفة "وول ستريت جورنال" إلى أن بيرنز، الهادئ، يسافر من دون ضجة، ونادرًا ما أكدت وكالة المخابرات المركزية رحلاته رسميًا. ورغم كل الصعوبات والتحديات التي فرضها ملف الحرب في غزة، إلا أنه يعمل بلا كلل، وقادر على زيارة عواصم عديدة في وقت قياسي، وسيستمر حتى النجاح.

وقال بيرنز: "لا أستطيع أن أقول بصراحة إنني متأكد من أننا سننجح، لكن ذلك لن يكون بسبب قلة المحاولة. وأنا أعلم أن البدائل أسوأ".

الأكثر قراءة

No stories found.
logo
إرم نيوز
www.eremnews.com