فلسطينيون يحملون مساعدات غذائية مقدمة من "الأونروا"
فلسطينيون يحملون مساعدات غذائية مقدمة من "الأونروا" أ ف ب

مسؤول في الأونروا ينفي لـ"إرم نيوز" احتجاز المساعدات عن أهالي غزة

نفى المستشار الإعلامي لوكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين "أونروا" في غزة، عدنان أبو حسنة، الاتهامات الموجهة للمنظمة الأممية بشأن احتجاز المساعدات الإنسانية التي تصل إلى قطاع غزة وتعطيل عملية توزيعها.

وقال أبو حسنة في تصريح خاص لـ"إرم نيوز"، "إن هذا كلام غير صحيح على الإطلاق، والمساعدات التي تأتي للأونروا يتم توزيعها خلال دقائق ولا تنتظر على الإطلاق والأوضاع بالقطاع خطيرة والاحتياج هائل".

وأضاف أبو حسنة: "الأونروا لديها حوالي 700 ألف نازح في مدارسها، بحوالي 150 مركزاً للإيواء، وهناك حوالي نصف مليون آخرين بمراكز أخرى، ونوزع على جميع سكان القطاع، وبالتالي المساعدات لا يمكن أن تنتظر لدقائق".

أخبار ذات صلة
فلسطينيون يهاجمون مقر "أونروا" في غزة بسبب تأخر إعمار منازلهم

وتابع: "كل ما وصل للقطاع 370 شاحنة مساعدات خلال 10 أيام، وهذه الشاحنات ليست للأونروا فقط؛ بل نأخذ منها جزءاً يسيراً وما يصلنا نقوم بتوزيعه والآن نحن الطرف الوحيد الذي يعمل في قطاع غزة".

وقال: "نقوم بدعم مراكز الإيواء والمستشفيات ومحطات المياه والمخابز ونقوم بعمل جبار بدلاً عن الجميع الآن والإمكانيات محدودة وهناك نقص في كل شيء، والوقود قد ينفد خلال يومين".

وسط قطاع غزة خلال الحرب
وسط قطاع غزة خلال الحربأ ف ب

واعتبر أبو حسنة، أن "الانتقادات لأونروا هي انتقادات من أشخاص لا تعرف طبيعة عمل المنظمة الأممية"، قائلاً: "أؤكد، نحن الآن نتحمل مسؤولية كل شيء في قطاع غزة".

جاء ذلك بعد أن اتهم المكتب الإعلامي الحكومي التابع لحركة حماس في قطاع غزة، المؤسسة الأممية بالتخلي عن مسؤولياتها في القطاع، واتهمها بحجز وتعطيل المساعدات المخصصة للفلسطينيين الموجودة في مخازنها، وتلك التي تصل عبر معبر رفح مع مصر.

نقطة في بحر

كما اقتحم مئات الفلسطينيين مراكز للأونروا جنوب قطاع غزة؛ للحصول على الدقيق وبعض المواد التموينية التي توزعها عادة على اللاجئين الفلسطينيين، لكن آلية التوزيع توقفت منذ بدء الحرب على غزة في السابع من تشرين الأول/ أكتوبر.

وقال أبوحسنة: "وصلت مساعدات قليلة لغزة وهي نقطة في بحر مما يحتاجه القطاع يومياً، والذي كان يستقبل 600 شاحنة يومياً، والسوق المحلي لا يوجد به شيء والمواد الغذائية نفدت من الأسواق وما يدخل قليل للغاية وهذا القليل يتم توزيعه بشكل فوري".

وطالب "جميع الأطراف بالعمل من أجل وقف الحرب في قطاع غزة وحماية المدنيين سواء في مراكز الإيواء أو غيرها"، قائلاً: "الجميع معرض للخطر بالقطاع، ويجب إدخال الوقود بأسرع وقت ممكن قبل أن تتوقف الحياة بغزة".

وختم قائلا: "نحن من يزود كل القطاعات الخدماتية بالوقود الآن، وكل القطاعات ستتوقف وستكون هناك كارثة بيئية واجتماعية وإنسانية غير مسبوقة في غزة، وأهالي القطاع بدلاً من الموت من القصف ربما يموتون من الجوع والأمراض".

الأكثر قراءة

No stories found.


logo
إرم نيوز
www.eremnews.com