أخبار

في أول موقف رسمي.. السعودية تدعو رئيس إقليم كردستان العراق لعدم إجراء الاستفتاء
تاريخ النشر: 20 سبتمبر 2017 12:42 GMT
تاريخ التحديث: 20 سبتمبر 2017 12:56 GMT

في أول موقف رسمي.. السعودية تدعو رئيس إقليم كردستان العراق لعدم إجراء الاستفتاء

تعارض الاستفتاء عدة دول في المنطقة وعلى مستوى دولي، خاصة الجارة تركيا، التي تقول إن الحفاظ على وحدة الأراضي العراقية مرتبط بإرساء الأمن والسلام والرخاء في المنطقة. 

+A -A
المصدر: الأناضول

دعت السعودية، اليوم الأربعاء، رئيس إقليم كردستان العراق، مسعود بارزاني، إلى عدم إجراء الاستفتاء المزمع على الاستقلال.

ونقلت وكالة الأنباء السعودية الرسمية عن مصدر مسؤول بالمملكة (لم تذكر اسمه) تعليقًا على الاستفتاء المزمع إجراؤه بالإقليم الكردي في 25 سبتمبر/أيلول الجاري، أن ”المملكة العربية السعودية تتطلع إلى حكمة وحنكة الرئيس مسعود برزاني لعدم إجراء الاستفتاء الخاص باستقلال إقليم كردستان العراق، وذلك لتجنيب العراق والمنطقة مزيدًا من المخاطر التي قد تترتب على إجرائه“.

وبيّن المصدر أن تلك الدعوة تأتي ”تقديرًا للظروف الراهنة التي تمر بها المنطقة وما تواجهه من مخاطر، وحرصًا منها على تجنب أزمات جديدة قد ينتج عنها تداعيات سلبية سياسية وأمنية وإنسانية، تشتت الجهود الرامية إلى تحقيق الاستقرار والأمن في المنطقة بما في ذلك مكافحة التنظيمات الإرهابية والأنشطة المرتبطة بها، وانسجامًا مع المواقف الإقليمية والدولية بهذا الشأن“.

ودعت المملكة، الأطراف المعنية، إلى ”الدخول في حوار لتحقيق مصالح الشعب العراقي بجميع مكوناته، وبما يضمن تحقيق الأمن والسلام في العراق الشقيق ويحفظ وحدته وسيادته“.

وقال المصدر إن المملكة ”تعبر عن تقديرها“ لرئيس الوزراء العراق حيدر العبادي على جهوده في خدمة العراق وشعبه بكافة مكوناته، كما تعبر عن ”تقديرها للقادة ومكونات الشعب“ في الإقليم، وما حققه من إنجازات وتقدم في كافة المجالات.

وبين أنها ”تدعو إلى الحفاظ على هذه المكتسبات (التي حققها الإقليم)، وعدم التسرع في اتخاذ أي مواقف أحادية الجانب من شأنها أن تزيد من تعقيد الوضع الإقليمي، والعمل وفق ما تقتضي مصلحة الطرفين ويحقق تطلعات الشعب العراقي بالعودة إلى الاتفاقيات الموقعة بين الطرفين وأحكام الدستور العراقي“.

والاستفتاء المزمع في 25 سبتمبر الجاري، يتمحور حول استطلاع رأي سكان المحافظات الثلاث في الإقليم الكردي، وهي: أربيل والسليمانية ودهوك، ومناطق أخرى متنازع عليها، بشأن ما إذا كانوا يرغبون بالانفصال عن العراق أم لا.

وترفض الحكومة العراقية الاستفتاء، وتقول إنه لا يتوافق مع دستور البلاد المعتمد في 2005، ولا يصب في مصلحة الأكراد سياسيًا ولا اقتصاديًا ولا قوميًا.

كما يرفض التركمان والعرب أن يشمل الاستفتاء محافظة كركوك وبقية المناطق المتنازع عليها.

وتعارض الاستفتاء عدة دول في المنطقة وعلى مستوى دولي، خاصة الجارة تركيا، التي تقول إن الحفاظ على وحدة الأراضي العراقية مرتبط بإرساء الأمن والسلام والرخاء في المنطقة.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك