السعودية: لا تهديدات تعيق موسم الحج

السعودية: لا تهديدات تعيق موسم الحج
موسم الحج شهد في الأعوام السابقة حوادث تدافع وحرائق وأعمال شغب.

المصدر: رويترز

قال المتحدث الرسمي لوزارة الداخلية السعودية، اليوم الثلاثاء، إن أكثر من 100 ألف فرد من قوات الأمن سيشاركون في تأمين نحو مليوني شخص يؤدون فريضة  الحج هذا الأسبوع، مؤكدا أن السلطات لم ترصد أي مؤامرات محددة.

وشهد الحج في الماضي حوادث تدافع وحرائق وأعمال شغب ووجدت السلطات في بعض الأحيان صعوبات في التعامل معها.

وتعرضت السعودية في العامين الأخيرين لتفجيرات نفذها تنظيم داعش، ويتراجع نفوذ التنظيم حاليا بعدما شن هجمات في أنحاء متفرقة من العالم منذ إعلانه الخلافة بمناطق في العراق وسوريا العام 2014.

وأكد اللواء منصور التركي، أن أجهزة الأمن ضبطت عددا من الخلايا المتشددة في مكة والمدينة خلال الأعوام القليلة الماضية.

وقال التركي “من خلال خبراتنا وتجاربنا مع تنظيم القاعدة وغيره من التنظيمات الإرهابية ندرك أن هؤلاء خلاياهم أو عناصرهم لا يمكن أن ينتهون بمجرد هزيمة التنظيم”.

وتابع قائلا “لذلك لا نغفل الحقيقة عن الاحتمالات القائمة على مثل هذه التهديدات ونتخذ كافة التدابير الوقائية اللازمة للحيلولة دون تمكن أي عنصر من هذه العناصر من الوصول إلى المدينتين المقدستين أو القيام بأي جرائم يمكن أن تهدد أمن أو سلامة حجاج بيت الله الحرام”.

وأشار اللواء التركي إلى اتخاذ إجراءات أمنية صارمة عند مداخل “مكة والمدينة والمشاعر المقدسة وفي المطارات والموانئ والمنافذ البحرية”.

وعند سؤاله إن كانت السلطات رصدت في الآونة الأخيرة أي مخططات تهدد أمن الحج قال “إطلاقا، لم يُرصد أي شيء وليس هناك الحقيقة أي شيء لكن ذلك لا يعني أننا نغفل عما يمكن أن يحاوله أو تحاول الجماعات الإرهابية القيام به”.

وأضاف قائلا “نأخذ كل تهديد على محمل الجد حتى لو لم يعلن عن هذا التهديد”.

وقال المسؤول السعودي إن قوات الأمن اتخذت كل الإجراءات الضرورية للحيلولة دون وقوع تدافع مثل الذي أودى بحياة المئات من الحجاج العام 2015 لكنه لم يقدم تفاصيل.

وحث اللواء منصور التركي الحجاج على “التقيد بنظام التفويج” خلال أداء المناسك حتى تنجح قوات الأمن في مهمتها، وقال إنه يجب عليهم الالتزام بالطرق المحددة لكل فوج أثناء رمي الجمرات في منى.

محتوى مدفوع