عمل السعوديات في ”البناشر“.. سهام النقد تتجه إلى أعضاء مجلس الشورى

عمل السعوديات في ”البناشر“.. سهام النقد تتجه إلى أعضاء مجلس الشورى

المصدر: فريق التحرير

تتعرض مقترحات أعضاء في مجلس الشورى السعودي، في الجلسات النقاشية أو في مناسبات الظهور الإعلامي، لموجة من الانتقادات يطلقها المواطنون السعوديون، وتصل إلى حد المطالبة بإقالة المسؤولين عنها بسبب ما يعتبرونه عدم إنصاف المواطن، أو المساس بثوابت منها عمل النساء في مهن ما زالت مقتصرة، بحكم التقاليد السائدة، على الرجال.

وفي أحدث المقترحات، طالب عضو المجلس، فهد بن جمعة، بالسماح بتوظيف النساء في مراكز تجارية، ومحلات خدمات كالبقالات والصيدليات والمغاسل والحلاقة والخياطة والمطاعم، وكذلك في ”البناشر“، وهي ورشات خدمات السيارات، ومنها تبديل العجلات والزيوت، في محطات التزود بالوقود.

وكان بن جمعة أثار الجدل في مطلع العام الماضي بعد اقتراحه، في لقاء مع قناة ”ام بي سي“ التلفزيونية، زيادة أسعار البنزين إلى مستوى سعره العالمي، معتبرًا أن قرار الزيادة  الصادر من مجلس الوزراء حينها غير كافٍ، وهو ما قوبل آنذاك برفض من الناشطين.

ورد ناشطون سعوديون على موقع التواصل الاجتماعي ”تويتر“ على هذا المقترح بالانتقاد والسخرية. فتحت وسم ”عمل السعودية في البناشر“ استعرض معلقون قرارات أخرى لأعضاء المجلس أثارت الجدل في حينها.

وتلقى المقترح المثير الذي قدمه بن جمعة نصيب الأسد من انتقادات المعلقين، الذين رأوا فيه تحديًا للمجتمع السعودي والعربي المحافظ، الذي لا يرضى للمرأة ممارسة كثير من الأعمال التي تتطلب جهدًا عضليًا وما زالت تقتصر، بحسب العادات والتقاليد السارية، على الرجال فقط.

وبرر معلق يطلق على نفسه د. يوسف ذلك بقوله: إن“المرأة قارورة رقيقة لا تليق بها هذه المهن القاسية، مؤسف أن تصدر مثل هذه التصريحات من (..)  تجلس في الشورى!“، وعلق آخر:“عندما هانت الأعراض عند الكثير بقبولهم بمشروع (تأنيث المحلات) لأجل حفنة من المال تجرأ المفسدون على الأعراض زيادة“.

وقدّم المعلق عبدالرحمن مقترحًا ساخرًا مفاده أن يشمل القرار حتى ذوي أعضاء المجلس، وقال:“خل اللي بمجلس الشورى أول بناتهم يشتغلون بناشر ويغيرون زيوت علشان السعوديات تقتدي فيهم ولا يكون فيه أحد أحسن من أحد“.

ورأى مدون آخر في تعليق لا يخلو من سخرية، أن المقترح ربما يكون مقدمة لقرار قيادة المرأة للسيارة، وكتب:“يمكن المقصد خطوة خطوة عشان تتعلمون كيف تصلحون البنشر، وبعدين قيادة السيارة“، في حين علقت إحدى السيدات على الموضوع متسائلةً:“نشتغل وحنا ما سقنا لسه كيف بعرف المكينه والفرامل والرديتل ؟ خلونا حبه حبه أول شي نسوق ونتعرف ع السيارة ثم نصلحه“.

وأعاد مدون اسمه تركي الشلهوب نشر مقطع فيديو صورته عضو المجلس نورة الشعبان، وعلق قائلًا:“وهذي (نورة) عضوة في الشورى أيضًا تقول للعاطلين: لا تزعجوني بكثرة الحديث عن بطالتكم أنا مو فاضية لكم!“.

وعاد آخرون إلى مقترح سابق لعضو المجلس أيضًا سامي زيدان، كان قد قدمه قبل أشهر ويطالب فيه الحكومة بفرض ضرائب على المواطنين، ورفع الدعم عن الدقيق والخبز، وفرض رسوم على جمع النفايات من المنازل.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com