بعد تغريدة الربيعي.. النائب العام السعودي يتوعد ناشري الطائفية والتصنيف المذهبي

بعد تغريدة الربيعي.. النائب العام السعودي يتوعد ناشري الطائفية والتصنيف المذهبي

توعد النائب العام السعودي بمقاضاة ناشري أي مواد مكتوبة أو مصورة تحتوي “مضامين ضارة بالمجتمع” بما في ذلك “الكراهية والطائفية”.

ونقلت وكالة الأنباء السعودية “واس” عن الشيخ سعود بن عبد الله المعجب قوله إن “أي مشاركة تحمل مضامين ضارة بالمجتمع أياً كانت مادتها وذرائعها ووسائل نشرها فإنها ستكون محل مباشرة النيابة العامة وفق نطاقها الولائي وبحسب المقتضى الشرعي والنظامي”.

وأضاف النائب العام: “كما يأتي ذلك لما للكلمة من أهمية بالغة تتطلب من صلاحيات النيابة العامة متابعة زاويا خطورتها متى تجاوزت سقف حريتها المشروع والواسع إلى الإفضاء بأفعال ضارة تهدد بحرف الاعتدال المجتمعي لوجهة التشدد والتطرف، ومن ذلك إثارة نعرات الكراهية والطائفية والتصنيفات الفكرية والمذهبية ومحاولات تضليل الرأي العام، وتأسيساً على ما للنيابة العامة من ولاية عامة تخولها تحريك الدعاوى الجزائية في جميع الجرائم وفق المواد (13 – 15 – 17) من نظام الإجراءات الجزائية”.

وأوضح النائب العام أن “من ذلك منشورات الوسائل الإعلامية ووسائط التواصل الاجتماعي والمحاضرات والخطب والكتب ونحوها”.

وتأتي تلك التوجيهات الجديدة عقب ساعات من تغريدة نشرها الداعية السعودي المعروف، علي الربيعي، أثارت الجدل بسبب تحريمها الدعاء بالرحمة للفنان الكويتي الشيعي الراحل عبدالمحسن عبدالرضا الذي توفي الجمعة الماضية.

وتابع النائب العام أن “النيابة العامة إذ تؤكد على ذلك فإنها في ذات الوقت على وعي تام باحترام حرية الرأي، وحماية حصانتها المشروعة التي أثْرى عطاؤها ونقدها الهادف “وطنياً، وعلمياً، وتوعوياً، وفكرياً”، وصار للمملكة العربية السعودية بتلك الإسهامات “الصادقة” و”الواعية” و”الجريئة” حضور عالمي صنِّف ضمن طلائع المشاركات في تعدادها المنافس وتفاعلها المستنير، منسجماً مع نافذة التوجه الإصلاحي المتحضر، ولن يرضى كل صادق مخلص بالإساءة لتلك المكتسبات، سواء على مستوى مصادرة حريتها المشروعة، أو الانحراف بها عن جادة وعيها وانضباطها”.