”المراعي“ السعودية تدحض المزاعم القطرية وتحقق أرباحًا خلال الربع الثاني من 2017 – إرم نيوز‬‎

”المراعي“ السعودية تدحض المزاعم القطرية وتحقق أرباحًا خلال الربع الثاني من 2017

”المراعي“ السعودية تدحض المزاعم القطرية وتحقق أرباحًا خلال الربع الثاني من 2017

المصدر: فريق التحرير

 حققت المراعي السعودية ارتفاعًا في أرباحها الصافية بلغت نسبته 2.4 بالمئة  للربع الثاني من العام الحالي. وقالت الشركة في بيان للبورصة السعودية إن صافي الربح بلغ 674.1 مليون ريال في الربع الثاني مقارنة مع 658.4 مليون ريال قبل عام.

ونوه البيان وفق وكالة رويترز للأنباء، أن المبيعات بلغت 3.76 مليار ريال في الأشهر الثلاثة المنتهية في 30 يونيو / حزيران مقارنة مع 3.93 مليار ريال في الفترة ذاتها من 2016.

وتوقعت تقارير اقتصادية صادرة عن الدوحة أن تتكبد شركة المراعي السعودية خسائر فادحة بعد قطع العلاقات مع قطر. مبررة ذلك بأن الدولة الخليجية الصغيرة تسعى لتحقيق اكتفاء ذاتي من الألبان ومنتجاتها خلال أقل من عام، ومدعية أن شركة المراعي بعد مرور شهر من الأزمة منيت بخسائر تقدر بـ 100 مليون ريال سعودي. ويأتي تقرير رويترز الذي صدر اليوم الأحد، ليدحض الادعاءات حول خسائر فادحة لشركة المراعي بسبب مقاطعة السعودية ودول أخرى لقطر.

ونقلت صحيفة نيويورك تايمز في تقرير سابق لها من الدوحة، أن السكان هناك لا يحبون طعم الحليب التركي الجديد في المتاجر ويتمنون عودة ألبان المراعي السعودية.

ودفعت المواجهة بين قطر ودول خليجية وعربية رجل أعمال قطريًا إلى نقل 4 آلاف بقرة إلى الدوحة، في إطار “مقاومة الحصار المفروض على بلاده، وفرصة لملء الفراغ الذي خلفه تدهور إمدادات الحليب الطازج”، وفق ما ذكرت وكالة “بلومبيرغ” الأمريكية. ونقلت الوكالة عن رئيس شركة الطاقة الدولية القابضة، معتز الخياط الذي اشترى الأبقار من أستراليا والولايات المتحدة، قوله إن نقل الأبقار، التي تزن قرابة 590 كيلوغرامًا سيتطلب نحو 60 رحلة على متن الخطوط الجوية القطرية، مؤكدًا: “لقد حان الوقت للعمل من أجل قطر”.

وتستورد قطر – قبل تفجر الأزمة الخليجية – نحو 80% من احتياجاتها الغذائية عبر جيرانها الخليجيين، وتوجهت الدوحة نحو أسواق بديلة أبرزها التركية والإيرانية والعمانية، وبدأت الشركات العمانية تصدر المنتجات نحو الدوحة، مع افتتاح خطين ملاحيين تجاريين.

والمراعي، شركة مساهمة سعودية تعمل في مجالات الزراعة، ومنتجات الألبان، وتوزيع المواد الغذائية، وتشمل أنشطتها التجارية المملكة ودول الخليج العربي.، ويبلغ رأسمال الشركة وفق تقارير اقتصادية نحو 8 مليارات ريال سعودي.

وقطعت دول من بينها السعودية والإمارات والبحرين ومصر في 5 يونيو علاقاتها الدبلوماسية والاقتصادية مع قطر بسبب دعم الأخيرة للإرهاب، وهو ما تنفيه الدوحة بشدة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com