”أبشر“ يمتنع عن تحصيل الرسوم الجديدة للمرافقين ويضيع رحلة دولية على وافدين بالسعودية

”أبشر“ يمتنع عن تحصيل الرسوم الجديدة للمرافقين ويضيع رحلة دولية على وافدين بالسعودية

المصدر: فريق التحرير

أدى تطبيق نظام الرسوم الجديد على مرافقي الوافدين بالسعودية، إلى تفويت مسافرين لرحلتهم الدولية، من المملكة إلى السودان وذلك جراء تعطل نظام السداد ”أبشر“ لرسوم الخروج والعودة.

وذكرت صحيفة ”عكاظ“ أنها رصدت قيام بعض المسافرين المتجهين من السعودية إلى الخرطوم أمس الأحد، بدفع الرسوم عدة مرات دون أن يقبلها النظام، وأدى ذلك لإلغاء حجوزاتهم وخسارة قيمتها لمن استخرج تذكرة صعود للطائرة.

ونقلت الصحيفة عن أحد المسافرين قوله: ”سددت الرسوم عدة مرات دون أن يقيد النظام عملية السداد وبالتالي لم يسمح لي بالخروج والعودة، وسبق لي أن حاولت عبر نظام «أبشر» السداد ولم يقبل النظام؛ لذا توجهت إلى المطار لمراجعة الجوازات حيث تجاوب الموظفون معي جاهدين لإنهاء المشكلة التي أعاني منها بسبب النظام غير أن عمليات السداد لم يتم توثيقها ولم أستطع السفر“.

ونوه المسافر أن عمليات السداد المتتابعة لم ترصد في النظام والذي أظهر رسائل مختلفة بعد أن ظهرت أولًا رسالة «نأسف هذه الخدمة تحت الصيانة» وبعد ما يقارب ساعة كاملة برزت رسالة أخرى وهي «الخدمة غير متاحة».

وبدأت المملكة، يوم السبت الفائت، تطبيق رسوم جديدة تطال مرافقي الوافدين الأجانب، عقب إقرارها من قبل مجلس الوزراء السعودي في إطار برنامج التوازن المالي.

وتبلغ قيمة الرسوم 100 ريال كرسم شهري على كل مرافق، ليكون المجموع سنويًا 1200 ريال، تستوفيها السلطات السعودية عند تجديد بطاقة المقيم.

ومن المقرر أن يتضاعف المبلغ بعد عام، حتى يصل في يوليو/تموز 2020 إلى 400 ريال في الشهر وبواقع 4800 ريال في العام.

وتشمل الرسوم الجديدة، التابعين؛ وهم الزوجة والبنات والأبناء الذكور دون سن 18 سنة، وتشمل كذلك المرافقين؛ وهم الأبناء الذكور فوق سن 18 سنة والزوجة الثانية والثالثة والرابعة والأب والأم وأب الزوجة وأم الزوجة والعمالة المنزلية والسائقين وكل من على الكفالة بشكل مباشر.

ويهدف قرار السلطات السعودية بفرض رسوم وضرائب غير مسبوقة على الوافدين وذويهم، إلى توفير مبلغ مليار ريال سعودي، بنهاية العام الحالي.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com