مركز ”اعتدال“ لمكافحة التطرف يدشن أولى حملاته

مركز ”اعتدال“ لمكافحة التطرف يدشن أولى حملاته
Data collectors sit at screens in new the Global Center for Combatting Extremist Ideology as they wait for a tour by U.S. President Donald Trump and Saudi Arabia's King Salman bin Abdulaziz Al Saud to commence in Riyadh, Saudi Arabia May 21, 2017. REUTERS/Jonathan Ernst

المصدر: فريق التحرير

دشن المركز العالمي لمكافحة التطرف “اعتدال”، ومقره في السعودية، أولى حملاته الإلكترونية تحت شعار “الحياة بلا تطرف”، بهدف مخاطبة رواد مواقع التواصل الاجتماعي باللغتين العربية والإنجليزية؛ سعيًا منه لنشر قيم التسامح والاعتدال، ودعم خطاب يشجع على قبول الآخر.

ووفقًا لتقارير إعلامية، شهدت الحملة في يومها الأول، تفاعلًا كبيرًا من قبل مرتادي موقع التواصل الاجتماعي “تويتر”؛ حيث تجاوز عدد مشاهدات وسم الحملة الـ 20 مليونًا في اليوم الأول، في حين تجاوز عدد التغريدات 4 آلاف.

وحرصت الحملة على نشر قصص صحافية وعدد من الإحصائيات والعلامات البارزة في سلوك المتطرفين على موقع “فيسبوك”.

وارتكزت الحملة، على صناعة المحتوى الخاص بها من خلال فريق من المتخصصين المهنيين إقليميًا ودوليًا وأساتذة الجامعات في مجالات البحوث والإعلام والتكنولوجيا والفكر، ممن لديهم قدرات عالية في استخدام أحدث تقنيات النشر.

يذكر أن افتتاح المركز جاء عقب اختتام ”القمة العربية الإسلامية الأمريكية“ التي استضافتها السعودية وشارك فيها الرئيس الأمريكي دونالد ترامب وقادة وممثلو 55 دولة عربية وإسلامية.

وتأسس مركز ”اعتدال“ العالمي لمكافحة التطرف كثمرة للتعاون الدولي في مواجهة الفكر المتطرف المؤدي للإرهاب.

ويطور المركز تقنيات مبتكرة يمكنها رصد ومعالجة وتحليل الخطاب المتطرف بدقة عالية، وجميع مراحل معالجة البيانات وتحليلها تتم بشكل سريع لا يتجاوز 6 ثوانٍ فقط من لحظة توفر البيانات أو التعليقات على الإنترنت، بما يتيح مستويات غير مسبوقة في مكافحة الأنشطة المتطرفة في الفضاء الرقمي.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة