نشطاء: قطر تحرّض على التظاهر في السعودية – إرم نيوز‬‎

نشطاء: قطر تحرّض على التظاهر في السعودية

نشطاء: قطر تحرّض على التظاهر في السعودية

المصدر: قحطان العبوش - إرم نيوز

اتَّهم نشطاء وأكاديميون وكتَّاب ومشاهير سعوديون، اليوم الخميس، حكومة قطر بدعم مظاهرات مزعومة تمت الدعوة للمشاركة فيها يوم غدٍ الجمعة بعد صلاة التراويح في عدة مساجد في المملكة.

وكان موقع ”الخليج الجديد“ الذي تموله قطر، قد نشر اليوم الخميس تقريراً مطولاً عن المظاهرات وأماكن تنظيمها وتوقيتها وأهدافها بالرغم من كونها لا تتعدى دعوات متكررة تطلقها حسابات مجهولة على مواقع التواصل الاجتماعي بين فترة وأخرى دون أي وجود لها على الأرض.

وأثار تقرير الموقع الإخباري الذي حمل عنوان ”السعودية تترقب حراك 7 رمضان والأمير خالد بن فرحان يعلن تأييده“، غضباً واسعاً في السعودية التي اعتبر الكثير من أبنائها الدوحة ضالعة بدعم مظاهرات في بلادهم.

وعلى موقع ”تويتر“ الذي يجمع ملايين السعوديين، جذب الوسم ”#قطر_تدعم_مظاهرات_السعودية“ عدداً كبيراً من النخب السعودية التي وجهت انتقادها لدولة قطر وحكومتها بشكل مباشر كونها الممول للموقع الإخباري.

وقال المحلل الأمني السعودي، إبراهيم آل مرعي: ”القيادة القطرية تدفع إلى تنظيم مظاهرات في السعودية خلال شهر رمضان المبارك، و موقع ”الخليج الجديد“ إحدى وسائل الإعلام القطرية“.

:

وعلقت الكاتبة والناشطة الحقوقية السعودية البارزة، سعاد الشمري: ”بالمناسبة لم يغطّوا الثورة الخضراء في إيران، على غرار الحماس بتغطية وتزييف الثورات العربية،  كلكم حنّية يا إخوان“.

وتشير الشمري في تغريدتها تلك إلى انتقادات لاذعة تعرض -ومازال- لها الإعلام القطري بسبب طريقة تغطيته للأحداث في دول الربيع العربي، والاتهامات التي واجهها بالتحريض على الفوضى والحروب، مقابل عدم تغطيته للاحتجاجات الشعبية في إيران العام 2009.

وكتب الأكاديمي السعودي عبدالهادي السلمي في السياق ذاته: ”كعادتها قطر النفاق والشقاق تحرض على الفتنة ..خابوا وخسروا (ولايحيق المكر السيئ إلا بأهله)“.

وانتقد المغرد السعودي علي الشهري‏، نشر تقرير مطول عن حراك ومظاهرات لا تتعدى كونها شائعة قائلاً: ”نشر الشائعات صفة المنافقين، أعاذنا الله منهم، قــال الله جل جلاله:{وإذا جاءهم أمرٌ من الأمن أو الخوف أذاعوا به…}“.

ورغم وجود دعوات لحراك ومظاهرات في السعودية منذ أكثر من أسبوعين، إلا أنها لا تختلف عن دعوات سابقة تديرها حسابات مجهولة على مواقع التواصل الاجتماعي ولا تجد أي مشاركة فعلية.

وعادة ما تجد تلك الدعوات الوهمية اهتماماً من قبل وسائل الإعلام الإيرانية التي تغطيها بكثافة كما لو أنها حقيقية في إطار حرب إعلامية تشنها طهران على السعودية باستمرار في إطار سياساتها لزعزعة استقرار دول المنطقة.

ويضع الإعلام القطري نفسه من خلال تغطية مثل تلك الأخبار المفبركة عن السعودية، في الصف ذاته للإعلام الإيراني، ما يعزز من انتقادات دول الخليج بشكل عام لسياسة الدوحة الخارجية ومحاباتها لإيران وجماعات وميليشيات أخرى مصنفة إرهابية في دول الخليج.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com