أحكام قضيّة ”الزندقة والدياثة“ تشعل مجلس الشورى السعودي – إرم نيوز‬‎

أحكام قضيّة ”الزندقة والدياثة“ تشعل مجلس الشورى السعودي

أحكام قضيّة ”الزندقة والدياثة“ تشعل مجلس الشورى السعودي

المصدر: الرياض- إرم نيوز

وجه أعضاء في مجلس الشورى السعودي، انتقادات لاذعة لوزارة العدل، بسبب أحكام قضائية سابقة قضت بتبرئة متهمين بقذف مواطنين ووصفهم بـ“الزندقة“، و“الدياثة“.

وفي سابقة هي الأولى من نوعها، تضمنت اعتراضات أعضاء الشورى، 80 ملاحظة على أداء الوزارة، ضمن مذكرة قدمها عضو المجلس القاضي عيسى الغيث.

ونقلت صحيفة ”الحياة“ السعودية، اليوم الثلاثاء، عن الغيث، قوله إن ”بعض الأحكام ومنها تبرئة أحد الدعاة بعد وصفه محامي المدعي بمحامي الزنادقة“، موضحًا أن ”الزندقة من التكفير والافتئات على الدولة عمومًا والقضاء خصوصًا“.

وكانت محكمة الاستئناف صادقت مطلع العام الحالي، على حكم المحكمة الجزائية في العاصمة الرياض، القاضي برد دعوى المحامي الحقوقي الحائز على جائزة حقوق الإنسان، عبدالرحمن اللاحم، ضد داعية وصفه في موقع ”تويتر“ بأنه ”محامي الزنادقة بالمجان“.

واعتبرت المحكمة – حينها – ذلك الوصف ”من قبيل الذم المقبول“ نظرًا لاشتهار موقف اللاحم في قضايا مثيرة للرأي العام، ويغلب عليها الطابع الإعلامي وكثيرًا ما تتعارض وأعراف المجتمع السعودي، أكثر المجتمعات العربية والإسلامية محافظة.

وكان المدعي العام طالب بمعاقبة الداعية، وفقًا لنظام الجرائم المعلوماتية، في مادته الثالثة، والتي تنص على المعاقبة بالسجن لمدة تصل إلى سنة وغرامة تصل إلى حوالي 133 ألف دولار.

ولم ينكر الداعية شتمه للمحامي، وأكد أن تغريدته كانت ”من باب الواجب الديني، والتقرب إلى الله، لأن التشهير إذا كان على سبيل التحذير من الأشخاص المنحرفين عقديًا ولهم خطر على الأمة جائز شرعًا، بل هو مستحب بل أوجبه بعض العلماء في بعض الأحوال“.

وقال الداعية إن ”التشهير بأصحاب المعاصي والبدع والعقائد الفاسدة له أصل شرعي وأقل الأحوال هي الجواز وقد يصل إلى الوجوب نصحًا للأمة“، مطالبًا بسحب ترخيص اللاحم.

وفي أول رد فعل له على انتقادات مجلس الشورى لوزارة العدل؛ علّق اللاحم في صفحته على تويتر، اليوم الثلاثاء، قائلًا: ”عاصرت ثلاث وزراء عدل، واعتقد أن الإدارة الحالية من أسوء من مرّ على الوزارة، هذا رأيي أعرضه ولا أفرضه“.

ويسعى اللاحم للتقدم بطعن ضد الحكم أمام المحكمة العليا كون ”الحكم يرسخ مبادئ في غاية الخطورة على منظومة العدل في المملكة“.

واشتهر اللاحم، بأنه محامي الصراعات الباحث عن القضايا الشائكة، والحاضر في الكثير من القضايا المثيرة للجدل، والمتحدية للتيار المحافظ.

وسبق أن أصدر أكاديميون ودعاة من عائلته بيانًا، بالتبرؤ من مرافعاته، ويطالبه بالتوبة والرجوع عما هو عليه، بعد دفاعه الشهير عن الشاب حمزة كشغري المتهم بالإساءة للنبي محمد ”صلّى الله عليه وسلّم“.

كما تضمنت مذكرة مجلس الشورى انتقادات لحكم تبرئة داعية آخر قذف العاملات في القطاع الطبي والمبتعثات، ووصف أهاليهن بالدياثة مصدرًا فتوى تحرّم السماح لهن بذلك.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com