بدراجات الهارلي والهامبورغر.. السعوديون يرحبون بترامب (صور) – إرم نيوز‬‎

بدراجات الهارلي والهامبورغر.. السعوديون يرحبون بترامب (صور)

بدراجات الهارلي والهامبورغر.. السعوديون يرحبون بترامب (صور)

المصدر: شوقي عبدالعزيز- إرم نيوز

شارك مئات الرجال في الرياض بمسيرة دراجات نارية ليلة الجمعة احتفالا بزيارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب للسعودية، لكن المسيرة خلت من ”الجعة والوشم والنساء“.

وبحسب صحيفة نيويورك تايمز، ركب الرجال دراجات هارلي ديفيدسون النارية عالية الصوت وارتدوا سترات جلدية رياضية، وحيوا بحماسة بالغة الزائر القادم؛ الرئيس ترامب.

وقال محمد الرشيد (35 عامًا)  الذي وضع على دراجته النارية علماً سعودياً كبيراً بجانب العلم الأمريكي وارتدى خوذة مُزينة: ”نريد الترحيب بترامب“ مضيفا ”أنا أركب هارلي، وهارلي من أمريكا، وكذلك استخدم قطعا نقدية أمريكية“.

صور وأعلام

وقالت الصحيفة إن المملكة العربية السعودية أعدت استقبالاً حافلاً لترامب الذي هبط في العاصمة الرياض، السبت في أول رحلة خارجية له بعد توليه الرئاسة، وزينت لوحات عليها صورته بجانب صور العاهل السعودي الملك سلمان الطرق السريعة في جميع أنحاء العاصمة السعودية وانتشرت عليها الأعلام السعودية والأمريكية.

وصمم السعوديون هذه التحية الفخمة لترامب للتأكيد على عمق التزامهم تجاه الولايات المتحدة، ولإقناعه بتعميق الشراكة بينهما لمكافحة الإرهاب ومواجهة إيران وتعزيز العلاقات الاقتصادية.

وتدعم العلاقة القائمة بين البلدين منذ عقود مبيعات الأسلحة وحرية تدفق النفط والتعاون في مجال الأمن، إضافة إلى العلاقات الثقافية القوية بين البلدين.

ودرس مئات الآلاف من السعوديين في الولايات المتحدة وتفاعل العديد منهم مع الأمريكيين من خلال العلاقات العسكرية أو صناعة النفط؛ ما ترك أثراً للولايات المتحدة في جميع أنحاء المملكة.

الثقافة الأمريكية في السعودية

وقال مهند الجعيد، سائق سعودي بشركة أوبر، بينما كان يركب سيارته الدودج تشارجر الفضية للمشاركة في مسيرة الدراجات النارية: ”اربط حزام الأمان لأجل القيادة الحقيقية“.

وتحدث الجعيد عن ست السنوات التي قضاها في مونتيري بكاليفورنيا، حيث عاش بينما كان والده في الكلية وعاد إلى الرياض في سن المراهقة، قائلا ”إن الثقافة السعودية كانت تتغير ببطء؛ ما جعل الشباب يقبلون على العمل في وظائف كان يتجنبها السابقون مثل قيادة سيارة أجرة“.

وأضاف ”كان من غير الطبيعي أن تقوم عائلة سعودية بالركوب مع سائق سعودي، ولكنهم الآن يحبون مد يد المساعدة للشباب“.

وانتهت مسيرة الدراجات النارية عند جامعة الإمام محمد بن سعود، حيث استلقى السائقون على العشب يشربون البيبسي، واصطفوا باتجاه القبلة عندما سمعوا الأذان للصلاة.

لا للإرهاب

وكانت المسيرة تم تنظيمها من قبل الهيئة العامة للترفيه، وهي هيئة حكومية مكلفة بالتخطيط للمتعة. وارتدى أعضاء المسيرة قمصان البولو البيضاء عليها عبارة ”ركوب للترفيه“ من الأمام و“لا للإرهاب“ على الظهر.

وتعطي زيارة الرئيس الأمريكي، التي شملت حفلاً موسيقياً، المملكة العربية السعودية فرصة لعرض الجانب المضيء لها. وقال العديد من السعوديين إنهم معجبون بترامب، وقدموا مجموعة متنوعة من الأسباب لذلك الإعجاب.

وقال أحمد الدبيخي (28 سنة): ”أنا أحبه لأنه صادق“، مضيفاً أنه يعتقد أن ترامب أصبح رئيساً لأن الأمريكيين تعبوا من السياسيين الذين كانوا محظوظين بمن انتخبوهم، كما يحب خلفية ترامب كصانع صفقات. وقال ”رجال الأعمال يعرفون كيفية عمل الأشياء“.

ودرس الدبيخي اللغة الإنكليزية في ولاية كاليفورنيا قبل حصوله على شهادة في الاقتصاد من جامعة ميامي، ويقول إن العديد من الأمريكيين لا يعرفون سوى القليل عن المملكة العربية السعودية، وسأله أحد معلميه ما إذا كان لديه مضخة نفط في منزله.

وأبلغ فندق ريتز كارلتون الضيوف الأسبوع الماضي أنه ألغى الحجوزات حتى يتمكن الفندق من استضافة الرئيس والوفد المرافق له.

وقال في رسالة وزعت على الضيوف ”عزيزي الضيف الكريم لقد تم إخطار فندقنا من قبل إدارة البروتوكول الملكي السعودي بأنهم سيتولون أمر الفندق“.

بعد انتهاء مسيرة الدراجات النارية، دخل آلاف الرجال ملعباً في الجامعة لمشاهدة سباق للسيارات تم إعداده أيضاً ليتزامن مع توقيت زيارة ترامب. وقامت ثلاث شاحنات غذائية مستوردة من أمريكا بأعمال سريعة مثل بيع البوريتو والهامبورغر.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com