بالفيديو والصور.. الطفل مثنى السويدان يفارق الحياة مخلفًا جدلًا واسعًا في السعودية

بالفيديو والصور.. الطفل مثنى السويدان يفارق الحياة مخلفًا جدلًا واسعًا في السعودية

المصدر: قحطان العبوش – إرم نيوز

طوت عائلة الطفل السعودي المعروف، مثنى السويدان، ومحبوه الكثر، صفحة مريرة من الألم والأمل التي عايشوها خلال الفترة الماضية التي أعقبت إصابته بالسرطان وانتهت بدفن جثته بعد وفاته بالمرض تاركًا خلفه جدلًا واسعًا.

ومثنى طفل سعودي في السادسة من عمره، أصبح معروفًا في المملكة منذ أن انتشرت قصة إصابته بمرض السرطان في الدماغ، على مواقع التواصل الاجتماعي ووسائل الإعلام المحلية مؤخرًا، وربط تدهور صحته ومن ثم وفاته يوم الخميس الماضي، بمنع والدته من السفر لعلاجه في الخارج بسبب نظام ”ولي الأمر“، وتوقف الفريق الطبي المسؤول عنه عن تقديم العلاج له.

وشارك عدد من محبي الطفل السويدان في الصلاة على جثمانه في المسجد النبوي الشريف يوم أمس الجمعة، ودفنه في مقبرة البقيع بالمدينة المنورة بحضور والدته فاطمة الدوسري التي أثارت قبل أيام قليلة على إحدى محطات التلفزة المحلية تعاطفًا شعبيًا كبيرًا خلال حديثها عن تدهور حالة ابنها الصحية.

وقالت والدة المثنى وهي أخصائية إسعاف تعمل بإحدى مستشفيات المملكة، في سلسلة تغريدات على حسابها بموقع ”تويتر“ عقب وفاة ابنها ”أتقبل التهنئة أن شرفني الله بأن اتخذ ابني المثنى شهيدًا مبطونًا بالسرطان، ولايوجد عزاء سوى التهنئة، بهذا الشرف العظيم“.

وأضافت في تغريدة أخرى أرفقتها بصور لابنها بعد تكفينه ”الحمدلله الذي بلغني أن أدفن حبيبي #المثنى_السويدان في البقيع مع الصحابة رضي الله عنهم كما يحب ابني“.

وجمعت وفاة الطفل المثنى، محبيه الكثر على مواقع التواصل الاجتماعي من مختلف مناطق المملكة لتقديم التعازي لوالدته ومواساتها من جهة، والمطالبة بمحاسبة كل من تسبب بوفاته من خلال فتح تحقيق موسع في القضية.

وتقول والدة المثنى إنها لم تتمكن من نقل ابنها للعلاج في الخارج بعد أن رفض أحد القضاة منحها حكمًا بإسقاط شرط موافقة ولي الأمر التي تحتاجها نساء المملكة بعد أن رفض زوجها المسجون في قضية أمنية سفرها.

فيما قالت قبل أيام في برنامج ”ياهلا“ على قناة ”روتانا خليجية“ إن الأطباء في مستشفى الملك فيصل التخصصي بالرياض قرروا وضع ابنها على حالة (منع الإسعاف الطارئ والإنعاش القلبي في حال توقف القلب أو الرئة) بسبب عدم توفر أسرة كافية، وليأسهم من شفائه.

ومن المرجح أن تشهد قضية الطفل بعد وفاته، تطورات جديدة تتعلق بالتحقيق في حادثة وفاته، لاسيما مع وجود عدد كبير من المتضامنين مع الأم، وبينهم إعلاميون ومحامون سعوديون بارزون.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة