هوس زراعة الشعر بتركيا يجتاح آلاف السعوديين وسط تحذيرات من الاحتيال

هوس زراعة الشعر بتركيا يجتاح آلاف السعوديين وسط تحذيرات من الاحتيال

المصدر: الرياض-إرم نيوز

شهدت الأعوام الأخيرة إقبالًا غير مسبوق من قبل مواطنين سعوديين على السفر إلى تركيا بغرض زراعة الشعر في عياداتها التجميلية، وسط تحذيرات يطلقها مختصون من إمكانية تعرض السعوديين لعمليات نصب.

وأظهر تقرير حديث أن أكثر من 30 ألف سعودي خضعوا لعمليات زراعة الشعر في العيادات التركية، خلال العام الماضي، بزيادة وصلت إلى حوالي 60% عن العام 2015.

ويقبل السعوديون على إجراء هذا النوع من العمليات التجميلية في تركيا، مستفيدين من انخفاض الأسعار، إذ يوفرون نصف المبلغ تقريبًا، في حال إجرائها في الأراضي السعودية.

كما تعاني المملكة انخفاضًا في أعداد العيادات المتخصصة بزراعة الشعر، مقابل مئات العيادات والمراكز الطبية المتخصصة في الأراضي التركية، ما يفتح المجال للمنافسة، ويضع السائح السعودي أمام خيارات متعددة.

ونالت تركيا، خلال الأعوام الأخيرة، شهرة في عمليات زراعة الشعر؛ حيث يتوافد إليها سياح عرب وخليجيين وحتى ألمان وسويديين، بهدف إجراء هذا النوع من العمليات بأسعار منافسة.

إلا أن إقبال السعوديين على زراعة الشعر في تركيا بات في الآونة الأخيرة محفوفًا بمخاطر تعرضهم لعمليات احتيال ونصب؛ ويحذر أخصائي زراعة الشعر في إحدى عيادات العاصمة السعودية الرياض، الدكتور زكي كيالي، من ذلك، بعد انتشار عيادات غير متخصصة، ”يقوم فيها طبيب غير مختص بإجراء الزراعة، وممرضون أو أطباء غير مؤهلين، ما قد تنتج عنه نتائج سلبية ومضرة“.

وذكرت تقارير سابقة إن نحو 4% من السعوديين الذين قصدوا تركيا بغرض السياحة العلاجية، أجروا عمليات زرع شعر.

وسبق أن أشار مدير العلاقات العامة والإعلام في الخطوط التركية، علي الغبيشي، إلى أن ”السياح السعوديين المتوجهين إلى تركيا بغرض العلاج في تزايد، وتكلفة الرحلة العلاجية تتراوح بين 10 و 15 ألف ريال، شاملة تذاكر السفر، والإقامة في الفنادق، والاستقبال لمدة لا تتجاوز الأسبوع“.

وأضاف أن تركيا شهدت في الفترة الماضية عددًا كبيرًا من المراجعين من دول الخليج عامة والسعودية خاصة، للخضوع لفحوصات طبية، وبعض العمليات الجراحية، والتجميلية، ومنها زراعة الشعر، والتخسيس، وتبييض الأسنان.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com