اتهامات لموظفي الجسر الوحيد بين السعودية والبحرين بمضايقة النساء

اتهامات لموظفي الجسر الوحيد بين السعودية والبحرين بمضايقة النساء

المصدر: الرياض - إرم نيوز

يواجه موظفو الجوازات في جسر الملك فهد بن عبدالعزيز، الذي يربط المملكة العربية السعودية بمملكة البحرين، انتقادات لاذعة تتهمهم بمضايقة النساء وافتقارهم للخبرة في التعاطي مع المراجعين.

وتتساءل الكاتبة السعودية، إلهام الجعفر عن ”المشكلة الحقيقية وراء اختيار شباب ليست لهم خبرة بأبسط أصول التعامل مع المسافرين، لتسرد وقائع تعاني منها النساء الراغبات بعبور الجسر.

وتقول الكاتبة إنه ”عندما تمر سيارة فيها نساء ويبدأ موظف الجوازات بالتحقيق حول الأوراق الثبوتية مستفيدًا من اللحظة التي يحتاجها في النظر للمرأة الجالسة بقرب أخيها أو زوجها أو أبيها ولا يكتفي بذلك، بل قد يسأل أسئلة لا معنى لها سوى إطالة مدة التحديق“.

وتضيف الجعفر في مقال نشرته صحيفة ”الشرق“ السعودية، أمس الأربعاء، أن ”تصرفات بعض موظفي الجوازات تحصل في الفترة التي يبلغ فيها الزحام ذروته“.

وتمعن الجعفر في انتقادها لموظفي الجوازات، لتشير إلى مواقف أخرى بالقول: ”تجد بعض هؤلاء الموظفين يتحدثون بطريقة فظة بحكم السلطة التي يملكونها في تمرير السيارات مع أشخاص من جنسيات مختلفة.. مع الأسف لم يسلم كبار السن من هذا التطاول بحجة أداء الواجب“.

وتطالب الكاتبة بـ“وضع نظام مراقبة لموظفي الجوازات، لمنع التجاوزات، ولمراقبة مستوى الجودة في الأداء، ليكونوا قادرين على التعامل مع المراجعين“.

ويُعد جسر الملك فهد المعبر البري الوحيد بين السعودية والبحرين، ولعب دورًا حيويًا منذ حوالي 30 عامًا، في مرور الأفراد والبضائع.

وبفضل الجسر الذي مولت السعودية تشييده بالكامل، بكلفة بلغت 1.2 مليار دولار، لم يعد مواطنو البلدين والمستثمرون في مشروعات اقتصادية في البلدين مضطرين إلى الاعتماد على الرحلات الجوية أو البحرية للانتقال بين جانبي الجسر.

وتتكدس حركة السير على الجسر في عطلات نهاية الأسبوع، عندما يتدفق السعوديون على البحرين، حيث يتمتعون بمناخ اجتماعي أكثر تحررًا. كما يتوجه كثير من الأجانب المقيمين في السعودية التي تحظر فيها المشروبات الروحية والنوادي الليلية ودور العرض السينمائي، إلى البحرين لقضاء عطلة نهاية الأسبوع.

ويبلغ طول جسر الملك فهد، الذي يربط بين السعودية والبحرين، نحو 25 كلم، وعرضه 23.2م، وتم افتتاحه رسميًا عام 1986.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة