بريطاني وبحرينيان يروون تفاصيل الاعتداء على اللواء أحمد عسيري – إرم نيوز‬‎

بريطاني وبحرينيان يروون تفاصيل الاعتداء على اللواء أحمد عسيري

بريطاني وبحرينيان يروون تفاصيل الاعتداء على اللواء أحمد عسيري

المصدر: قحطان العبوش - إرم نيوز

كشف المشاركون بمحاولة الاعتراض على إلقاء المتحدث الرسمي باسم قوات التحالف العربي في اليمن اللواء أحمد عسيري، ندوة عن الأوضاع اليمنية في العاصمة البريطانية لندن، أنهم اعترضوا دخول عسيري للمبنى وطالبوا الشرطة البريطانية باعتقاله احتجاجًا على مشاركة قوات التحالف العربي بحرب اليمن.

وقال الناشط البريطاني سام والتون يوم الخميس، إنه نظم الاحتجاج الذي ضم ثلاثة أشخاص فقط، بينهم والتون ذاته وشابان بحرينيان آخران، وإنه طلب من الشرطة اعتقال عسيري، لكنهم لم يستجيبوا لطلبه وأبعدوه عندما أراد التحدث مع عسيري مباشرةً لحظة وصوله المبنى الذي يستضيف الندوة.

ونفى والتون أن يكون عسيري قد لكمه كما تم تداول ذلك على مواقع التواصل الاجتماعي، لكنه أكد أن اللواء عسيري رفع له إصبع يده الأوسط بعد أن دخل من الباب الرئيس للمبنى، قاصدًا توجيه إشارة مهينة له من عسيري.

وتتناقض رواية والتون والصورة التي نشرها على حسابه، في موقع ”تويتر“، للواء عسيري وهو يرفع إصبعه الأوسط، مع صورة أخرى تم تداولها على نطاق واسع على مواقع التواصل الاجتماعي ويظهر فيها عسيري رافعًا إصبعه ”السبابة“ وهي إشارة عادية قد يكون القصد منها التحذير.

ونشر موسى عبد علي، وسيد أحمد الوادعي، وهما شابان بحرينيان مقيمان في لندن، ومعارضان لحكومة بلادهما، تفاصيل أيضًا عن محاولة الاحتجاج التي شاركا بها مع سام والتون ضد اللواء عسيري.

وظهر موسى عبد علي في مقطع فيديو وهو يرشق اللواء عسيري بالبيض خلال دخوله المبنى، فيما ظهر سيد أحمد الوادعي في مقطع فيديو آخر بجانب سام والتون، يتحدثان لشرطي بريطاني في مكان الحادثة.

وكان عسيري يستعد للمشاركة بندوة خلال تواجده في المملكة المتحدة لحضور اجتماع في المجلس الأوروبي للعلاقات الخارجية في لندن، عندما اعترضه المحتجون الثلاثة، قبل أن تتدخل الشرطة ورجال الأمن ويبعدوهم.

ولقيت الحادثة صدى واسعًا على مواقع التواصل الاجتماعي فور نشر صورها، حيث وجد الوسم “ #عسيري_يرد_على_إيران“ على موقع ”تويتر“ آلاف المغردين السعوديين الذين أشادوا بردّ عسيري الذي أكد أن ما جرى أمر بسيط وأنه بخير.

وتقود السعودية منذ عامين، تحالفًا عربيًا عسكريًا في اليمن، يستهدف دعم قوات الشرعية اليمنية التي يقودها الرئيس اليمني عبدربه منصور هادي ضد ميليشيات الحوثيين المدعومة من إيران وحليفها الرئيس المخلوع علي عبدالله صالح بعد احتلالها لمناطق واسعة من اليمن بما فيها العاصمة صنعاء.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com