احتفاء بضابط سعودي أسقط 4 صواريخ حوثية (صور) – إرم نيوز‬‎

احتفاء بضابط سعودي أسقط 4 صواريخ حوثية (صور)

احتفاء بضابط سعودي أسقط 4 صواريخ حوثية (صور)

المصدر: قحطان العبوش - إرم نيوز

احتفى المغردون السعوديون على موقع ”تويتر“ الأكثر شعبية في المملكة، بضابط سعودي قالوا إنه تمكن من إسقاط أربعة صواريخ باليستية أطلقتها ميليشيات الحوثيين باتجاه الأراضي السعودية.

وتمكنت قوات الدفاع الجوي السعودي في منطقة عسير، بالفعل، صباح الثلاثاء، من اعتراض 4 صواريخ باليستية، أطلقتها الميليشيات الحوثية من داخل الأراضي اليمنية على مدينة أبها ومحافظة خميس مشيط جنوب السعودية دون وقوع إصابات أو أضرار في الممتلكات.

وقال مغردون سعوديون إن الملازم أول ماجد بن حامد الحربي، هو من أسقط الصواريخ الأربعة، إذ تمكن من خلال وجوده في صفوف قوات الدفاع الجوي السعودي من اعتراض الصواريخ لحظة دخولها المجال الجوي السعودي.

ولا تصدر وزارة الدفاع السعودية أو قوات التحالف العربي الذي تقوده السعودية في اليمن، بيانات تفصيلية بأسماء الجنود المشاركين في حرب اليمن، لكنّ كثيرا من المغردين السعوديين يؤكدون أن الملازم الحربي هو من نفذ عملية الاعتراض.

وتم تداول صورة من العام الماضي تبين حصول الملازم الحربي على ”نوط الرمي“ من وزارة الدفاع بعد تمكنه من إسقاط صاروخ معادٍ بحسب ما ورد في وثيقة التكريم التي تم نشرها.

ويقول مغردون سعوديون أشادوا ببراعة وبطولة الضابط السعودي الشاب، إنه حاصل على ”نوط الرامي“ مرتين سابقاً في السعودية، ومرة من الإمارات، متوقعين حصوله الآن على ”نوط“ الشجاعة ووسام الملك فيصل.

وكان اللواء أحمد عسيري، المتحدث باسم التحالف العربي في اليمن، قال بعد إطلاق الصواريخ الأربعة في وقت واحد على الأراضي السعودية، إن ”إطلاق الميليشيات الحوثية أربعة صواريخ باليستية في الوقت نفسه على الأراضي السعودية، يعني أن ‎إيران زودت الحوثيين بمنصات إضافية لإطلاق تلك الصواريخ، وهو ما لم يكن موجودًا لديهم من 6 أشهر“.

وأضاف عسيري في تصريحات صحفية أن ”استمرار تدفق السلاح للميليشيات الحوثية عبر بضع مناطق ومنها ميناء الحديدة، يؤكد أن الميناء أصبح قاعدة لتهريب السلاح للميليشيات، في غياب تام لأي مراقبة دولية من الأمم المتحدة؛ ما يجعل من مسألة عودة هذا الميناء إلى سيطرة الحكومة اليمنية الشرعية، أمرًا مهمًا، ليكون سبيلًا للإمداد بالمواد الغذائية والطبية والإنسانية للشعب اليمني، وليس الأسلحة“.

ومنذ بدء عملية (عاصفة الحزم/ إعادة الأمل) العسكرية في اليمن قبل نحو عامين، تم الاحتفاء بعدد من الضباط والجنود السعوديين المشاركين في قوات التحالف العربي أو المتواجدين على الحدود السعودية اليمنية خلال تنفيذهم لمهمات قتالية جريئة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com