في ظل التقشف الحكومي.. هل يتم إلغاء مكافآت طلبة الجامعات السعودية؟

في ظل التقشف الحكومي.. هل يتم إلغاء مكافآت طلبة الجامعات السعودية؟

المصدر: قحطان العبوش – إرم نيوز

يبدي كثير من طلاب وطالبات الجامعات السعودية مخاوف من تراجع الحكومة عن إنفاق سخي على التعليم منذ عقود يتضمن منحهم مكافآت شهرية، بالتزامن مع تطبيق خطة تقشف وتقليص النفقات الحكومية بعد تراجع أسعار النفط، الذي يشكل المورد الرئيس لاقتصاد المملكة.

وظلت المكافآت الشهرية لطلاب وطالبات الجامعات السعودية، بعيدة عن أي نقاش رسمي في الأشهر الماضية، التي اتخذت فيها المملكة قرارات تقشف مست شرائح واسعة من السكان، كرفع أسعار موارد الطاقة والمياه التي ظلت أسعارها متدنية لعقود طويلة مقارنة بباقي دول العالم.

كما أن تلك المكافآت، ظلت ثابتة عندما اتخذت الحكومة السعودية قبل أشهر، قراراً بإلغاء البدلات والمزايا المالية التي كانت تمنح لموظفي القطاع الحكومي العام، الذين يفوق عددهم 1.2 مليون موظف غالبيتهم من السعوديين. لكن الحديث عن تلك المكافآت بدأ يوم السبت بشكل قوي في وسائل الإعلام ومواقع التواصل الاجتماعي، رغم النفي الرسمي لوجود أي نية لإلغائها، كما نشرت إحدى الصحف المحلية.

أعباء مادية

وأبدى كثير من طلاب وطالبات الجامعات السعودية مخاوفهم، من أن يكون الجدل وتضارب المعلومات حول إلغاء مكافآتهم الشهرية، بداية لسلسلة خطوات تنتهي بإلغاء تلك المكافآت أو تقليصها.

وانشغل عشرات آلاف السعوديين بالفعل بقضية مكافآت طلاب الجامعات، كونها تمس شريحة كبيرة من السعوديين، الذين يقول كثير منهم إن المخصصات يستفيد منها الطالب وأسرته.

وتمنح السعودية منذ عقود، جميع طلاب وطالبات الجامعات وعددهم بمئات الآلاف، مكافئات شهرية بحدود ألف ريال شهريا، تكلف الحكومة مليارات الريالات سنوياً، لكنها خففت من أعباء مادية كانت ستتحملها الأسر عند تدريس أبنائها في الجامعات.

ويقول عدد من كتاب وإعلاميي المملكة، إن نشر وسائل الإعلام المحلية لخبر تنظيم المكافآت، ومن ثم النفي الرسمي الذي أعقب ذلك، قد يكون بالون اختبار لمعرفة ردود الفعل على اتخاذ مثل هذه الخطوة.

نفي وزاري

وجاء نفي وزارة التعليم لخبر إلغاء أو تنظيم جديد لمكافآت الطلاب متأخراً جداً، إذ ردت الوزارة في وقت متأخر من يوم السبت، بعد أن شغل الموضوع عشرات آلاف السعوديين على مواقع التواصل الاجتماعي.

وعبر عدد من طلبة وطالبات الجامعات السعودية في تدوينات على موقع تويتر، عن مخاوف من أن يتم وضع اشتراطات لمنح المكافآت الشهرية للطالب، كتحقيقه لمعدل نجاح معين أو ربطها بالحالة المادية لأسرة الطالب.

ولا يمكن الجزم بنية وزارة التعليم لإصدار تنظيم جديد في المستقبل لمكافآت الطلاب، لكنه توجه رغم وجود معارضين كثر له، يحظى بتأييد عدد من السعوديين وبينهم مسؤولين بارزين وكتاب وإعلاميين، يرون أن منح تلك المخصصات لجميع الطلاب أمر غير عادل، ويشكل هدراً مالياً مع وجود عدد كبير من الطلاب غير المحتاجين لتلك المكافآت.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com