خلال مؤتمر نادر من نوعه.. نساء سعوديات مؤثرات يجتمعن اليوم في الرياض لإلهام الجيل الجديد

خلال مؤتمر نادر من نوعه.. نساء سعوديات مؤثرات يجتمعن اليوم في الرياض لإلهام الجيل الجديد

المصدر: إرم نيوز- حنين الوعري

تأمل مجموعة نساء سعوديات من المغامرات والمخترعات أن يؤدي المؤتمر الفريد من نوعه الذي يعقد اليوم السبت في الرياض إلى تسليط الضوء على دور المرأة المتغير، وإلهام النساء الأصغر سنًا للضغط من أجل الحصول على فرص جديدة في المملكة المحافظة.

ويأتي هذا الحدث في وقت تؤدي فيه الإصلاحات في المملكة إلى تغيير حياة النساء ببطء، حيث باستطاعتهن الآن المشاركة بمجلس الشورى والتصويت في الانتخابات البلدية والعمل في بعض وظائف بيع التجزئة والفندقة ضمن رؤية المملكة لعام 2030 وذلك ضمن محاولة لتنويع الاقتصاد المعتمد على النفط بنسبة كبيرة من خلال زيادة توظيف النساء.

وسيتضمن المؤتر متحدّثين دوليين مثل شيري بلاير زوجة رئيس الوزراء البريطاني السابق توني بلير المناصرة لحقوق المرأة.

ويعقد المؤتمر ليوم واحد برعاية مؤسسة الوليد بن طلال الخيرية وهي منظمة خيرية تعمل على مساعدة النساء السعوديات في مختلف مجالات الحياة.

وذكرت رها محرق البالغة من العمر 31 عامًا وإحدى المتحدثات في المؤتمر والتي دخلت التاريخ العام 2013 كأول امرأة سعودية تتسلق جبل إيفرست أنه يجب أن تُعلّم النساء السعوديات أنهن لسن أقل شأنًا من الرجال.

وقالت محرق التي كانت مصممة على القيام بشيء مختلف بعد دراستها في الخارج: ”بدأت رحلتي على شكل متمردة صغيرة… كنت أرغب بصدمة والدَي“، وحصلت ”رها“ على موافقة والدها المتردّد عبر البريد الإلكتروني بعد أن شرحت له لماذا يعد التسلق مهمًا بالنسبة لها، وأضافت: “ في ثقافتنا يتم تعليمنا أن نكون هادئات، وأن جرأة المرأة هي أمر قبيح، ويتم تثبيط أي محاولة لتكون المرأة مختلفة،  وأعتقد أن الجرأة للمرأة جمال، وأن تكون مختلفة هو أمر فريد“.

وتتضمن قائمة المتحدّثين خلال المؤتمر هديل أيوب التي اخترعت قفازات ذكية تحول لغة الإشارة إلى نص، والكاتبة كوثر الأربش التي قتل ابنها العام 2015 بينما كان يحاول إيقاف انتحاري من داعش.

”المرأة السعودية تستطيع“

وقالت الأميرة لمياء بنت ماجد آل سعود وهي الأمين العام لمؤسسة الوليد بن طلال الخيرية أن المؤتمر تحت شعار “ المرأة السعودية تستطيع“ يعد جزءاً من حملة للفت الانتباه إلى إنجازات المرأة السعودية وإلهام الجيل القادم.

وبعد المؤتمر الذي تأمل الأميرة لمياء بأن يُعقد سنويًا سيطلق موقع إلكتروني مصغّر بعنوان SaudiWomenCan.com مرفق بتطبيق للهواتف الذكية يصدر عبارات ومقتبسات تحفيزية يومية بينما يتم التخطيط لمبادرات أخرى.

وقالت الأميرة لمياء لـ“رويترز“ التي تعقد شراكة مع المؤسسة الخيرية من أجل توفير تدريب للسعوديين الصحفيين في قضايا المرأة إنها “ ترغب بمنح الجيل الأصغر سنًا قدوات يظهرن لهن أنه مهما كانت العقبات فهناك فرص، ومن أجل منحهم قصصًا لإلهامهن“.

وأشارت المتحدثة ”إقبال درندري“ وهي أستاذ مشارك في جامعة الملك سعود والتي انتخبت عضوًا في مجلس الشورى العام 2016 إلى أنه من المهم أن تتعلم النساء القيادة وتحمّل المسؤولية، حيث قالت: “ علينا تعليم النساء أن يكن أكثر قوة… وأن يصنعن التغيير إضافةً للعمل بمفردهن“ وذكرت أنه يمكن إحراز أكبر تقدم إن منحت النساء أدوارًا كصانعات قرار.

وأضافت درندري: “ نحن نحقق إنجازات لكن ليس بالسرعة التي نرغبها، لكن هذه مشكلة ليست من الأعلى بل من الأسفل، من الأشخاص، حيث أن المطلوب هو التغيير الاجتماعي وهذا أمر يحدث ببطء“.

وقالت المحرّق، وهي مصممة غرافيك، إن النساء يحتجن للدعم من آبائهن وإخوتهن لكي يحصل تغيير حقيقي، وأضافت: ”جميع النساء اللاتي استطعن تحقيق الاستقلالية كان لديهن أمران مشتركان: قلوب ثائرة ووالد متفهم، ونحن لا نكبر بطريق سهل، لكن لا أحد يرغب بالتبرؤ منه أو أن يقلل من احترام والده“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة