فيديو لداعية سعودي شهير برفقة فاتنات إسبانيات يثير جدلًا واسعًا

فيديو لداعية سعودي شهير برفقة فاتنات إسبانيات يثير جدلًا واسعًا

المصدر: قحطان العبوش – إرم نيوز

أثار مقطع فيديو يظهر فيه داعية سعودي شهير برفقة فاتنات إسبانيات، جدلًا واسعًا في مواقع التواصل الاجتماعي في المملكة، التي يحرّم دعاتها وعلماؤها على الدوام الاختلاط بين الجنسين.

ويظهر في مقطع الفيديو الداعية السعودي الشهير عبدالعزيز الفوزان على منصة مسرح تم تكريمه عليه من قبل منظمي الحفل، بينما تقف شابات جميلات بفساتين عصرية لتسليم دروع تكريمية لعدة أشخاص بينهم الفوزان.

ويقول نشطاء سعوديون على مواقع التواصل الاجتماعي: إن من يظهر في المقطع هو الداعية الفوزان خلال تكريمه في إسبانيا بإحدى المناسبات التي شاركت فيها نساء.

لكن الفيديو في الأصل يعود لسنوات سابقة، خلال مشاركة الفوزان بتكريم قناة ”قرطبة“، وهي قناة إسلامية تبث باللغة الإسبانية من العاصمة مدريد، وتتلقى تمويلها من مؤسسة رسالة الإسلام السعودية التي تعُنى بتوظيف الإعلام لخدمة القضايا الإسلامية والحوارات مع الديانات الأخرى.

وتم تداول مقاطع الفيديو على أغلب مواقع التواصل الاجتماعي، إذ يعد مثل هذا التصرف أمرًا مستغربًا على دعاة المملكة المحافظة التي تمنع الاختلاط بين الجنسين في الأماكن العامة، وتلزم نساءها باللباس المستور استنادًا لفتاوى دينية لكبار علماء المملكة.

وعلى موقع ”تويتر“، تحوّل الوسم ”#عبدالعزيز_الفوزان_والإسبانيات“ لساحة انتقاد واسعة للداعية الفوزان رغم محاولات بعض المغردين الدفاع عنه، أو الدعوة لانتظار ظهور حقيقة مقطع الفيديو.

وأعاد كثير من المغردين السعوديين نشر مقاطع فيديو وتدوينات سابقة للداعية الفوزان ينتقد فيها الاختلاط وملابس بعض النساء داخل المملكة ذاتها، ساخرين من تصرفه المتناقض مع ما يدعو الناس إليه.

لكن مؤيديه يقولون إن تصرفه لا يتناقض مع أقواله، وإنه تغاضى عن المكان والأشخاص وملابسهم في الحفل بهدف نشر الدعوة الإسلامية في الغرب وإيصال رسالته إليهم.

والفوزان، هو داعية سعودي أكاديمي يعمل أستاذًا للفقه المقارن في المعهد العالي للقضاء، والمشرف العام على شبكة رسالة الإسلام، إضافة لنشاطه الواسع على وسائل الإعلام ومواقع التواصل الاجتماعي.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة