بعد اشتراط شركات خاصة لنزع النقاب.. تعاطف واسع في السعودية مع شابة منقبة

بعد اشتراط شركات خاصة لنزع النقاب.. تعاطف واسع في السعودية مع شابة منقبة
Yemeni women dressed in the niqab, take part in a demonstration on October 4, 2015 in front of the United Nations (UN) in the Yemeni capital, Sanaa, against ongoing military operations carried out by the Saudi-led coalition. AFP PHOTO / MOHAMMED HUWAIS (Photo credit should read MOHAMMED HUWAIS/AFP/Getty Images)

المصدر: قحطان العبوش – إرم نيوز

يواصل مزيد من السعوديين، التعاطف مع سعودية رفضت شركات خاصة تعمل في المملكة توظيفها مالم تنزع نقابها، وسط مطالبات بتدخل وزارة العمل في قضية الشابة التي تمثل الكثير من السعوديات المنقبات اللاتي لا تحبذ بعض شركات القطاع الخاص توظيفهن.

وبدأت القصة عندما نشرت الشابة وفاء عبدالعزيز، تغريدة على حسابها في موقع ”تويتر“ قالت فيها ”لثالث مرة يتم سؤالي في مكالمات التوظيف إذا كنت منقبة أو لا مع التصريح بعدم الرغبة في المنقبة، بغض النظر عن نقابي من عدمه، الكفاءة أم المظهر؟!“.

ووجدت تغريدة وفاء تفاعلاً لافتاً من قبل كثير من السعوديين الذين تعاطفوا معها، قبل أن تتحول قصتها إلى قضية عامة تحت الوسم ”#انت_منقبة_مالك_وظيفة“ والذي شهد تفاعلاً كبيراً من قبل المتضامنين.

وشاركت نخب ثقافية سعودية في التفاعل مع الوسم وطالبت وزارة العمل والتنمية الاجتماعية  بالتدخل، رغم كونهم من معارضي لبس النقاب، لكنهم يقولون إنه تعدٍ من الشركات الخاصة على الحريات الشخصية.

ولم يتفاعل المتحدث الرسمي لوزارة العمل، خالد أبا الخيل، مع الوسم أو قصة وفاء كما جرت العادة مع تدخله ومتابعته لأغلب ما تتم إثارته في مواقع التواصل الاجتماعي، رغم أن أنظمة الوزارة لا تمنع توظيف المنقبات، وتحظر على الشركات اشتراط نزع النقاب في إعلانات التوظيف.

وقال المحامي السعودي عبدالرحمن اللاحم، المعروف بتوجهاته الليبرالية ”إذا كان الخبر صحيحا فهي عنصرية مقيتة ولابد من تدخل وزارة العمل؛ لأن المواطنين متساوون أمام فرص العمل“.

وعلق الكاتب السعودي إبراهيم المنيف‏ في السياق ذاته قائلاً ”أنا ضد النقاب، لكن لا يحق لي مصادرة حق اختيار المرأة للنقاب! وليس من حق الشركات أن تفرض على الموظفة شروطا تمس معتقدها“.

وأعاد كثير من المغردين السعوديين نشر إعلانات توظيف سابقة لشركات خاصة تعمل في المملكة وقد وضعت اشتراط نزع النقاب في تلك الإعلانات، أو اشتراط الاختلاط بين الجنسين في بيئة العمل.

وتفتح قصة وفاء الباب واسعاً على وزارة العمل والشؤون الاجتماعية لحل تلك العقبة التي تواجهها كثير من السعوديات الباحثات عن فرصة عمل والخروج من قائمة بطالة طويلة، في ظل عدم التزام كثير من الشركات الخاصة بأنظمة الوزارة الخاصة باللباس والاختلاط بين الجنسين.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com