داعية سعودي بارز: عصام العويد ليس“ إرهابيًا“

داعية سعودي بارز: عصام العويد ليس“ إرهابيًا“

المصدر: قحطان العبوش – إرم نيوز

بعد مرور 5 أيام على اعتقال الداعية السعودي المعروف، عصام العويد، ما يزال مصيره مجهولاً وسبباً لجدل واسع في المملكة، في ظل غياب أي تفاصيل رسمية.

فمنذ أن أوردت صحيفة ”سبق“ الإلكترونية السعودية، المقربة من وزارة الداخلية، أن اعتقال العويد ”يعود لاتهامه بتمويل تنظيم إرهابي“، وأن العملية تمت بعد مطاردة في الصحراء، ومن ثم نفي عائلته لتلك الاتهامات وربط اعتقاله بانتقادات لهيئة الترفيه الحكومية على موقع ”تويتر“، يبقى مصير العويد لغزاً من دون حل لحد الآن.

ولم يرد محاميه وشقيقه، عادل العويد، على اتصالات متكررة من موقع ”إرم نيوز“ للحصول على توضيح عن حقيقة الاتهامات الموجهة لموكله، لكنه كتب على حسابه في موقع ”تويتر“ إن شقيقه يخضع للتحقيق حالياً وقد سمح له بالاتصال بأهله.

وتنفي عائلة العويد أن يكون سبب اعتقاله هو تمويل تنظيم ”داعش“، وهو نفي أيده عدد كبير من السعوديين، وبينهم دعاة بارزون، مستندين في ذلك، على آراء للعويد ومؤلفاته الدينية التي تحارب التنظيم وتدعو للتبليغ عن كل من يتعامل معه أو يؤيده.

وعلى حسابه بتويتر الذي يتابعه أكثر من مليون ونصف متابع، كتب الداعية السعودي سعد البريك: ” لم أر في حياتي تهمتين أوذي بها المخلصون في هذا الوطن من تصنيف المحتسب في إنكار المنكر بالأخونجية والدعشنة بلا دليل“.

https://twitter.com/saadalbreik/status/836229793997783040

لكن عدداً آخر من السعوديين، وبينهم أيضاً نخب معروفة، ما تزال تتمسك برواية صحيفة ”سبق“ التي تعد الآن أهم وسيلة إعلام بالمملكة.

وفي ظل غياب بيان رسمي من وزارة الداخلية السعودية، يبقى الجزم بحقيقة التهم التي اعتقل العويد على أساسها وطريقة اعتقاله، محل خلاف كبير بين السعوديين المنقسمين أصلاً حول الموقف من دعاتهم وعلمائهم، في ظل اتهامات كثيرة تلاحق البعض منهم حول تبني ونشر وترويج آراء متشددة مخالفة لقوانين المملكة، لا سيما ما يتعلق منها بالقتال في الخارج.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com