في أول تعليق له بعد لقاء العبادي.. الجبير: السعودية تقف على مسافة واحدة من جميع الأطياف بالعراق

في أول تعليق له بعد لقاء العبادي.. الجبير: السعودية تقف على مسافة واحدة من جميع الأطياف بالعراق

المصدر: الرياض – إرم نيوز

قال وزير الخارجية السعودي عادل الجبير، اليوم السبت، إن ”بلاده تقف على مسافة واحدة من جميع الأطياف والأعراق والأديان في العراق“.

جاء ذلك في تغريدة له عبر حسابه الخاص على موقع ”تويتر“، خلال الزيارة التي يقوم بها الجبير للعراق، تعد الأولى لوزير خارجية سعودي منذ العام 1990.

‏وكتب الجبير ”العراق بلد التاريخ والحضارات يتمنى له الجميع الأمن والاستقرار والازدهار“.

وفي وقت سابق اليوم، وصل الجبير، العاصمة بغداد، في زيارة مفاجئة لم يعلن عنها مسبقًا، أو المدة التي ستستغرقها.

وعقب وصوله، بحث مع رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي، في بغداد عدة ملفات، أبرزها التعاون بين البلدين لمحاربة تنظيم ”داعش“، وفق بيان حكومي.

وكان الجبير، قد قال في مؤتمر صحفي مشترك مع نظيره العراقي إبراهيم الجعفري في بغداد، إن لدى الرياض وبغداد رغبة مشتركة للتعاون في سياق القضاء على تنظيم داعش.

وأضاف ”السعودية والعراق يواجهان آفة الإرهاب وهناك رغبة للعمل معا للقضاء عليه“.

وأكد الوزير السعودي أن ”السعودية تتطلع لبناء علاقات متميزة مع العراق ”، منوها إلى وجود ”روابط جغرافية وتاريخية ومصالح مشتركة بين البلدين سواء في مواجهة التطرف والإرهاب أو فيما يتعلق بالاستثمار“.

 كما لفت الجبير إلى نيته زيارة العراق مرة ثانية دون أن يحدد موعدا لذلك.

من جانبه، وصف المتحدث باسم وزارة الخارجية العراقية، أحمد جمال، زيارة الوزير السعودي بأنها ”مهمة بالنسبة للعراق من أجل بناء علاقات صحيحة ومتوازنة مع السعودية لما تملك من أهمية وتأثير دولي واقليمي“.

 وأشار جمال، في تصريح صحفي مكتوب، إلى أن إعادة العلاقات بين الدولتين ”تعود بالمصلحة على العراق ضمن إطار برنامج الحكومة في مجال العلاقات الخارجية، وفي ميدان إبقاء العراق على الحياد من سياسة المحاور والاستقطاب التي تعاني منها المنطقة“.

وشهدت العلاقة بين العراق والسعودية توترًا بعد تقديم الأولى طلبًا في أغسطس/آب الماضي، للرياض، لاستبدال سفيرها ثامر السبهان، على خلفية اتهامه بـ“تدخله في الشأن الداخلي العراقي“.

وفي شهر ديسمبر/كانون الأول 2015، تسلم السبهان، مهام منصبه كأول سفير للسعودية في العراق، بعد 25 عامًا من القطيعة.

وفي شهر أكتوبر/تشرين الأول الماضي، سحبت الرياض السبهان، وعينت عبدالعزيز الشمري، قائمًا بالأعمال في سفارة المملكة بالعراق، في خطوة تعني في عرف العلاقات الدبلوماسية تخفيض درجة التمثيل الدبلوماسي.