صحيفة ”الرياض“ تندّد بانتحال اسمها في حوار وهمي مع سفير سعودي

صحيفة ”الرياض“ تندّد بانتحال اسمها في حوار وهمي مع سفير سعودي

المصدر: جلال مناد – إرم نيوز

هاجمت صحيفة ”الرياض“ السعودية، اليوم الاثنين، جهات وصفتها بالمغرضة زعمت أنها حاورت السفير السعودي بالجزائر سامي بن عبد الله الصالح، ونقلت عنه تصريحات مزيفة بشأن القضية الصحراوية ووجهات النظر في القضايا ذات الاهتمام المشترك بين الجزائر والمملكة.

وتبرأت إدارة تحرير صحيفة ”الرياض“ من موقع قالت إنه انتحل اسمها وشعارها في الخارج، وتعمد نشر أخبار تهدف إلى الإساءة إلى علاقة السعودية بالدول ”الصديقة والشقيقة“، متهمةً موقعًا مشبوهًا في الخارج باستغلال شعار الرياض وأسماء محرريها ليضفي شرعيةً مزيفة على نصوص الأخبار والتعليقات واللقاءات التي ينشرها.

وأكدت الصحيفة السعودية على موقعها الإلكتروني، أن لا علاقة لها بالموقع المشبوه جملةً وتفصيلًا، وأنها تنأى بنفسها عن أي مواد إعلامية تُنشر فيه وتُنسب إليها، مضيفة أنها اتخذت الإجراءات المناسبة لدى الجهات المختصة، لحفظ حقوقها، ولضمان عدم استغلال شعارها ومكانتها الإعلامية في بثِّ أيّ أخبارٍ زائفة.

وبدوره، فنّد السفير السعودي بالجزائر سامي بن عبد الله الصالح في بيان أصدره، صحّة التصريحات المنسوبة إليه، واصفًا ما نُشر على الوسائط الالكترونية وتم تداوله على نطاقٍ واسعٍ بـ“الخبر الكاذب والمفبرك“ والذي أعدته جهات لم يسمّها البيان بهدف ضرب جهود التقارب وسبل التعاون بين الجزائر والسعودية.

وكانت نسخة مطابقة لجريدة الرياض قد نشرت حوارًا ”وهميًا“ مع سفير المملكة السعودية بالجزائر الدكتور ”سامي بن عبد الله الصالح“ يتضمن تصريحات تخصّ الموقف السعودي من نزاع الصحراء الغربية وتصف جبهة البوليساريو بــ“الإرهابية“ وتدعو الجزائر إلى عدم التدخل في شأن مغربي يخص الوحدة الترابية للبلد الجار.

وظلت السعودية تنأى بنفسها عن الخلاف القائم بين المغرب والجزائر حيال قضية الصحراء الغربية التي تعتبرها الرباط مسألة متعلقة بوحدتها الترابية بينما تدعم الجزائر مطالب جبهة البوليساريو بالاستقلال وتقرير المصير وفق لوائح الأمم المتحدة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com