إعلان لتوظيف الهنود فقط يثير غضب السعوديين

إعلان لتوظيف الهنود فقط يثير غضب السعوديين
Oil workers are seen at the Khurais oil facility in an area where operations are being expanded, about 60 miles southeast of Riyadh, Saudi Arabia, Monday, June 23, 2008. Consuming nations have pushed Saudi Arabia to boost production capacity even further and also want the world's top oil exporter to begin pumping more crude immediately to bring down record oil prices hovering near $140 a barrel. (AP Photo/Hasan Jamali)

المصدر: الرياض – إرم نيوز

أثار إعلان لإحدى الشركات الخاصة في السعودية عن وظائف شاغرة لمهندسين يحملون الجنسية الهندية حصريًا، غضب شريحة واسعة من السعوديين، وتسبب بموجة من الجدل على مواقع التواصل الاجتماعي.

وتناقلت مواقع التواصل الاجتماعي إعلانًا نُسِب لشركة هندسية خاصة، يملكها وافد يحمل الجنسية الهندية، يفيد بأن الشركة تطلب مهندسين للعمل فيها، على أن يكونوا من حَمَلة الجنسية الهندية حصرًا، برواتب عالية تتراوح ما بين ١٠ إلى ٣٠ ألف ريال (ما بين 2600 إلى 8000 دولار).

الوزارة تتفاعل

وفي أول ردّ رسمي على الإعلان المثير للجدل، أعلن الناطق الرسمي باسم وزارة العمل السعودية، خالد أبو الخيل، عبر تغريدة نشرها في صفحته على ”تويتر“، اليوم الأحد، ”أن الوزارة لا تسمح باستخدام مثل هذه الإعلانات، وتفرض عقوبات على من يخالف ذلك“.

وأكد أبو الخيل أن ”الوزارة تعمل حاليًا على التحقّق من صحة الإعلان“.

غضب في أوساط المواطنين

وأثار الإعلان موجة من الانتقاد على ”تويتر“، حيث علّق الدكتور فهد عبدالله العزام، مستنكرًا: ”يبدو أن الوزارة بلا أعين ولا آذان، وهي آخر من يعلم، أليس المفروض أن الوزارة تتابع وتكتشف هذه المخالفات وتصححها؟“.

وقال مدوّن يدعى هاني: ”نتمنى من الوزارة عند فرض العقوبة التشهير بالجهة عبر وسائل الإعلام وأيضًا التواصل الاجتماعي“.

وأضاف آخر:“ أكثر الشباب في السعودية ما شاء الله شاطرين بالهندسة ومحترفين في التقنية وآخرتها يأخذونها هنود“.

مخالفة صريحة

ويعدّ الإعلان -في حال التأكد من صحته- مخالفة صريحة لقوانين وزارة العمل، والخطط الحكومية الهادفة إلى توطين الوظائف ودعم قرارات ”السّعودة”.

وتسعى السلطات السعودية -منذ أعوام- لتعميم تجربة ”السّعودة“ على مختلف القطاعات في المملكة، ونجحت خلال الشهور الأخيرة بتوطين بعض القطاعات بشكل كامل، ومثال ذلك التجربة الناجحة في قصر العمل بالكامل في مهنتي بيع وصيانة أجهزة الجوالات وملحقاتها على السعوديين والسعوديات، إلى أن وصلت لتوطين القطاع 100%.

وتأتي مساعي سعودة الوظائف، للحدّ من الأضرار الناجمة عن ارتفاع نسبة البطالة بين المواطنين، والتي تصل إلى حوالي 12%، وفقًا للأرقام الرسمية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com