القبض على ”نايفكو“.. قصة صراع جديد بين رجال الدين والليبراليين بالسعودية – إرم نيوز‬‎

القبض على ”نايفكو“.. قصة صراع جديد بين رجال الدين والليبراليين بالسعودية

القبض على ”نايفكو“.. قصة صراع جديد بين رجال الدين والليبراليين بالسعودية

المصدر: قحطان العبوش – إرم نيوز

هيمنت أنباء متداولة على مواقع التواصل الاجتماعي، تفيد باعتقال الناشط السعودي الشهير نايف مدخلي المعروف باسم ”نايفكو“، على اهتمامات آلاف المدونين السعوديين يوم الأحد.

وتأتي أنباء اعتقال ”نايفكو“ فيما يبدو، في سياق معركة جديدة عبر حرب فكرية وكلامية مستمرة بين رجال الدين السعوديين من جهة، وأنصار التيار الليبرالي في المملكة من جهة أخرى.

ويعد نايف مدخلي واحدًا من أشهر المغردين السعوديين على موقع تويتر، حيث يتابعه نحو 330 ألف شخص، فيما تدور تغريداته التي تلقى تداولاً كبيراً حول انتقاد رجال الدين في المملكة، والسخرية من بعض القضايا التي يركزون عليها، لا سيما قضايا السحر والشعوذة والحسد التي يسميها ”تجارة الوهم“، في حين جلبت له هذه التغريدات شهرة واسعة ومتابعين كثرًا.

رجال الدين والليبراليون

وتعتبر الانتقادات المتبادلة والسجالات الكلامية على مواقع التواصل الاجتماعي، بين أنصار التيار الديني المحافظ الذين يقودهم رجال الدين من جهة، والتيار الليبرالي الذي يضم نخبا ثقافية وكتابا ومشاهير في المجتمع من جهة ثانية، أمرًا شائعًا، وقلما يغيب عن نقاشات السعوديين، كما أن ”نايفكو“ واحد من أشهر من المشاركين في تلك السجالات.

لكن نشر أنباء عن توقيفه الأحد يعد تصعيداً في تلك الحرب، ونقلها من العالم الافتراضي إلى الواقع الحقيقي، رغم عدم التأكد من صحة نبأ توقيف ”نايفكو“ الذي نشرته صحيفة ”برق“ الإلكترونية المحسوبة على تيار المحافظين.

إذ نشرت الصحيفة أن ”شرطة مدينة صامطة، أوقفت ”نايفكو“ بعد أن تقدم أحد المواطنين بشكوى ضده بسبب اتهامه باتهامات باطلة على موقع تويتر، وأن الشرطة أفرجت عنه بكفالة وأحالت ملف القضية لهيئة التحقيق والادعاء العام تمهيداً لإحالته إلى القضاء“.

وتنقل الصحيفة عن محامين قولهم إن ”نايفكو يواجه عقوبة السجن لمدة خمس سنوات والجلد 300 جلدة“، فيما تصفه بأنه ”أحد أشهر المسيئين للعلماء والدعاة، واتهامه لهم بالأباطيل وموالاته للمنافقين“.

لا تعليق

ولم يعلق نايف مدخلي الذي قلما يظهر في وسائل الإعلام على أنباء اعتقاله، كما لم يتلق موقع ”إرم نيوز“ رداً على أسئلة وجهت بالبريد الإلكتروني له، لكنه كان متفاعلاً جداً مع الوسم “ #القبض_على_نايفكو“ الذي يلقى تفاعلاً متزايداً من قبل آلاف المغردين السعوديين.

وتحول موقع تويتر في السعودية الأحد، إلى منبر لإعادة نشر التغريدات السابقة لنايف مدخلي، التي يعتبرها خصومه إساءة للإسلام وعلمائه، فيما يعيد مؤيدوه نشر تغريدات سابقة لأنصار التيار المحافظ في ردهم على ”نايفكو“ من خلال الشتم والإهانة وحتى التكفير.

وأوقفت الجهات الأمنية المختصة بالفعل، عددًا من ”نجوم“ مواقع التواصل الاجتماعي في المملكة خلال الفترة القليلة الماضية، بسبب ما اعتبرته مخالفة منهم لقانون الجرائم المعلوماتية عبر تدوينات وصور ومقاطع فيديو نشروها على تلك المواقع، لكنها لم تعلن عن توقيف ”نايفكو“ بعكس ما تصرفت مع باقي المشاهير.

وإذا ما ثبت أن نبأ توقيف نايف مدخلي غير صحيح، كما لمح هو ذاته عبر حسابه في موقع ”تويتر“، فإن صحيفة ”برق“ قد تواجه دعوى قضائية بـ“نشر أخبار كاذبة ومسيئة“ تنقل معركة أخرى بين المحافظين والليبراليين في السعودية من النقاش وتبادل الاتهامات إلى مرحلة جديدة يحسمها القضاء.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com