الجبير: السعودية تدعم أي جهود لإخراج سوريا من مأساتها‎

الجبير: السعودية تدعم أي جهود لإخراج سوريا من مأساتها‎

المصدر: الرياض ـ إرم نيوز

 أكد وزير الخارجية السعودي عادل الجبير، أن إيران تزرع الخلايا الإرهابية في المملكة وفي دول المنطقة، مشيرًا إلى أن ”المملكة تدعم أي جهود لإخراج سورية من مأساتها“.

وقال الجبير، خلال مؤتمر صحفي عقده مع وزير الخارجية الفرنسي، جان مارك ايرولت، عقب المباحثات التي جرت بينهما في الرياض، اليوم الثلاثاء، ”نحاول دائمًا مد يد الصداقة لكل دول الجوار“، مشيرًا إلى أن ”البحرين دولة شقيقة وطلبت من المملكة والإمارات تقديم الدعم، وهذا واجب علينا“.

وتابع ”التدخل في اليمن تم بناء على طلب الحكومة الشرعية لمنع مجموعة انقلابية موالية لإيران وحزب الله من السيطرة على البلاد“.

وأكد الوزير السعودي أن ”المشاكل بدأت في المنطقة منذ ثورة الخميني، وعلى إيران أن تغيّر سياساتها وتلتزم بالقوانين الدولية وحسن الجوار“، مضيفًا ”أن إيران تزرع الخلايا الإرهابية في المملكة ودول المنطقة، وحاولنا إقامة علاقات جيدة معها لكنها تتمادى في التدخلات“.

وشدد الجبيرعلى أن ”المملكة العربية السعودية لم تقم يومًا بعمل عدائي ضد إيران“.

وأكد وزير الخارجية السعودي ”على أن مواقف المملكة و فرنسا متطابقة إلى حد كبير جدًا“، مشيرًا إلى أن العلاقات السعودية الفرنسية ممتدة منذ 1926، وهي علاقات متميزة وتتطور باستمرار، مثمنًا دور فرنسا التاريخي في لبنان ومواقفها تجاه الأزمتين السورية والعراقية.

ونوه إلى أن المملكة تدعم أي جهود لإخراج سورية من المأساة التي تعيشها اليوم.

وفي سياق آخر، تحدث الجبير عن العلاقات الأمريكية السعودية، قائلًا ”نشعر بإيجابية لمستقبل العلاقات السعودية الأمريكية، ونتطلع للعمل مع إدارة ترامب لحل مشاكل المنطقة“.

وأضاف ”نرحب بعودة أمريكا للمنطقة وتقوية دورها“ ، قائلًا :“نحترم إرادة الشعب الأمريكي ونتطلع للعمل مع إدارة ترمب“ ، مؤكدًا أن ”العلاقات السعودية الأمريكية طويلة ومتينة في كل المجالات“.

من جهته أكد وزير الخارجية الفرنسي، أن المملكة و فرنسا مصممتان على دحر الإرهاب في المنطقة، وتابع ”ناقشت (مع الجبير) التحديات التي تواجه المنطقة والعديد من المواضيع المشتركة بين البلدين“.

وأشار الوزير الفرنسي إلى ”دعم بلاده لجهود الأمم المتحدة في اليمن من أجل الحل السياسي“، مؤكدًا ”الحاجة إلى حل سياسي يشمل كل المجتمعات التي تعاني من إرهاب داعش“.

وقال ايرولت، إن“ فرنسا والسعودية تقودان معركة ضد الإرهاب والفكر المتطرف“، وأضاف ”ننتظر موقف إدارة ترامب تجاه محاربة الإرهاب والقضية الفلسطينية، ولا نتدخل في شؤون الولايات المتحدة، لكنها قوة عظمى والعالم يتأثر بسياستها“.

وأكد الوزير الفرنسي أنه ”لا يوجد حل سلمي من دون قيام دولة فلسطينية على حدود 67“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com