هل يفقد السعوديون رفاهية تعدد الزوجات المواطنات؟

هل يفقد السعوديون رفاهية تعدد الزوجات المواطنات؟

المصدر: الرياض- إرم نيوز

يرى مثقفون سعوديون، أن ثقافة الزواج بأكثر من مواطنة في طريقها للانحسار مع تغير النظرة السائدة والخاطئة عن نسب أعداد الإناث في المملكة، التي شهدت تراجعًا في الأعوام الأخيرة.

ويعتقد الكثير من السعوديين، أن النساء يمثلن ما بين 50 إلى 70% من مجموع مواطني السعودية، إلا أن المسح الأخير الذي تناول سكان المملكة من حيث الفئات العمرية والجنس والجنسية، أكد على وجود زيادة في أعداد الذكور تصل إلى أكثر من 381 ألف.

وتقول الكاتبة السعودية، الدكتورة منيرة المهاشير، إن المشكلة التي وقعت بها الهند والصين، وهي بداية التباين في أعداد الذكور والإناث وتفضيل جنس على آخر، نعيشها نحن أيضًا.

وتضيف في مقال نشرته صحيفة ”اليوم“ السعودية، إن خيار التعدد قد يكون خيارًا محدودًا مستقبلًا؛ لاسيما أن ما يقارب 400 ألف رجل سعودي لن يتمكنوا من الزواج من سعوديات !

وتابعت، ”هذا لو افترضنا أن جميع السعوديات فضلن الزواج بسعوديين. ولو فكر أحدهم في الزواج بمقيمة في البلد، فإن فرصه أيضًا محدودة، لاسيما وأن التعداد الحالي يظهر أن الفرق في أعداد الذكور والإناث غير السعوديين أظهر تباينًا وزيادة في أعداد الذكور تقدر بـ2516. والخلاصة هن سكن لكم وكل واحد (يخلي باله على حريمه ويشد عليها بأسنانه)“.

وأثار مقال الكاتبة موجة من الردود على موقع ”تويتر“ للتواصل الاجتماعي، لم يخلُ بعضها من حس النكتة؛ وعلقت مغردة تدعى بنت العبد العزيز، ”قبل الانقراض، حطوا الحريم فوق رؤوسكم“.

استمرار ثقافة التعدد

ويغيب عن الكثير من السعوديين التباين في التعداد السكاني الذي أظهره المسح، ليستمر الكثير منهم في الاعتقاد أن نسبة النساء مرتفعة.

وحتى وقت قريب، انتشرت في المملكة مبادرات اجتماعية تحض على التعدد، وترى فيه درءًا لشبح العنوسة الذي بات يؤرق الكثير من السعوديات.

وكان آخر تلك المبادرات، إقدام مجموعة مكونة من ثمانية مأذونين شرعيين في السعودية خلال الأسابيع الأخيرة، على تأسيس مجموعة ”واتس آب“ تحت مسمى ”تعدد النساء“، في محاولة لتشجيع الرجال على تعدد الزوجات للتعامل مع ”مشكلة العدد المتزايد من النساء المطلقات والأرامل والعوانس في السعودية“.

4 ملايين عانس

وتأتي المبادرة كدعوة صريحة للشباب السعودي للزواج  بأكثر من زوجة، بهدف خفض عدد النساء اللاتي لا يملكن شريكًا في حياتهن.

وتحولت ظاهرة العنوسة إلى كابوس يطارد الفتيات السعوديات ويؤرق حياتهن، وتتحطم عندها أحلامهن في عش الزوجية، لاسيما مع تنامي هذه الظاهرة الاجتماعية الخطيرة، في وقت كشفت فيه دراسة حديثة عن وجود 4 ملايين فتاة سعودية عانس العام 2015 مقارنة بنحو 1.5 مليون عانس في العام 2010.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com