ماذا قال أمراء السعودية عن ذكرى بيعة الملك سلمان؟

ماذا قال أمراء السعودية عن ذكرى بيعة الملك سلمان؟

المصدر: إرم نيوز ـ خاص

تحتفل السعودية غدا الأحد فاتح يناير2017، بمرور الذكرى السنوية الثانية لتسلّم الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود مقاليد الحكم في البلاد، خلفا للملك الراحل عبدالله بن عبد العزيز.

وينظر السعوديون باهتمام كبير لهذه الذكرى، مؤكدين أن ”سلمان الحزم“، أعاد المملكة لدورها الريادي عربيا وإقليميا ودوليا.

ويستذكر السعوديون عموما، وأفراد العائلة الحاكمة الذكرى الثانية للبيعة، بكثير من الفخر بما تحقق بعد عامين من قيادة سلمان دفَّة الحكم في المملكة، مشددين على أن القادم سيكون في مستوى التطلعات بناء على حصيلة عامين من التغييرات التي طالت جوانب الحياة في السعودية.

ودوَّن أمراء السعودية بهذه المناسبة تبريكاتهم وانطباعاتهم عن عامين من البيعة، وكتب وليُّ العهد السعودي، نائب رئيس مجلس الوزراء ووزير الداخلية الأمير محمد بن نايف يقول: ”الملك سلمان بن عبدالعزيز عمل ويعمل جاهدا من أجل وحدة الصف العربي وتقوية عرى التضامن الإسلامي، في ظل ما تواجهه الأمتان الإسلامية والعربية من تحديات كبيرة ومخاطر عديدة، وتعززت بجهوده المخلصة أواصر الأخوة ومجالات التعاون المشترك بين دول الخليج“.

وتابع بن نايف:“ هذه مناسبة عزيزة على أبناء الوطن الكريم تجسّد أسمى معاني الوفاء وصدق الولاء لقائد عظيم خطت البلاد بحزمه وعزمه بعد توفيق الله، خطوات كبيرة نحو معارج الرقي والتقدم والازدهار والأمن والسكينة والاستقرار وعلت مكانة الوطن على مختلف الصعد بسداد حكمته وصواب رؤيته“.

وأضاف وليُّ العهد السعودي: ”تسارعت في عهده الزاهر خطوات مسيرة التنمية وفق رؤية وطنية شاملة تستوعب متطلبات تنمية الوطن وتلبية احتياجات المواطن“، مشيرا إلى أن المملكة حققت نجاحا ملموساً في التصدي لظاهرة الإرهاب ومخططات الإرهابيين وأحبطت عمليات ترويج المخدرات وتمويل الإرهاب وجففت منابع دعم وتمويل الأنشطة الإجرامية من خلال جهود استباقية واستعدادات أمنية قوية“.

تحول اقتصادي عصيب

وبدوره، سجل وليّ وليّ العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان، بارتياح حصيلة عامين من حكم الملك سلمان قائلا: ”إن السعودية حققت في ظل قيادة الملك سلمان العديد من الإنجازات الخارجية التي زادت من ثقل المملكة السياسي ومكانتها الدولية، حيث تحولت المملكة خلال العامين الماضيين إلى ملتقى عالمي ومركز اهتمام دولي ووجهة للقادة ورؤساء دول العالم بهدف تعزيز العلاقات المشتركة وتنمية المصالح المتبادلة والتنسيق والتشاور المستمر في القضايا الإقليمية والدولية“.

وتطرق الأمير محمد بن سلمان، لإعلان سلمان لـ“رؤية المملكة العربية السعودية 2030″ التي تستهدف الانتقال بالمملكة اقتصاديا إلى آفاق أوسع، وقد أظهرت المملكة بقيادته قدرة عالية على التفاعل بكفاءة مع الأوضاع الاقتصادية العالمية الصعبة.

وفي الجوانب الخيرية، يتابع وليّ وليّ العهد السعودي: تم إنشاء مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية لمد يد العون والمساعدة الإنسانية للدول العربية والإسلامية والصديقة والإسهام بتخفيف معاناتها جراء الكوارث الطبيعية والصراعات.

عامان من الحزم والحسم

وتطرق أمير منطقة المدينة المنورة الأمير فيصل بن سلمان بن عبدالعزيز، بمناسبة الذكرى الثانية للبيعة، إلى مكانة المملكة منذ أن أسسها وأرسى دعائمها الملك عبدالعزيز بن عبدالرحمن آل سعود، مؤكدا أنها تضطلع بدورها الشامخ والريادي في الحرص على رعاية الأمة الإسلامية ووحدة صفها والسعي الدؤوب للعمل المشترك لتحقيق طموحات وآمال الشعوب الإسلامية.

وقال الأمير فيصل، إن المملكة امتازت عن مثيلاتها من الدول بقوة التلاحم والصلة ووحدة الصف بين الحاكم والمحكوم، مشددا أن على الملك سلمان طلب في أكثر من مناسبة من المواطنين ممن له رأي أو اقتراح أو شكوى بالكتابة له مباشرة، وهو ما يعكس أسلوب ومنهج أبوي فُطرت عليه قيادة هذه البلاد“.

وبدوره، هنّأ أمير منطقة القصيم، الأمير الدكتور فيصل بن مشعل بن سعود بن عبدالعزيز، العاهل السعودي في الذكرى الثانية لتوليه مقاليد الحكم.

وقال أمير القصيم، ”إنها أكثر من ذكرى لعامين من الحصاد الاستثنائي في منجزات الدولة والوطن والمجتمع، بل إنها لحظة تاريخية نقف أمامها بإجلال وتقدير يليق بالملك سلمان بن عبدالعزيز، الذي استطاع بحكمته وخبراته العميقة في إدارة الشأن العام، أن يقود بلادنا في ظروف دولية معقدة، وأن يمضي بها إلى برّ الأمان في أوقات عاصفة“.

وتابع، ”إننا نشعر بالفخر والشموخ بقيادة سلمان الخير والعطاء، والحكمة والفطنة، إذ أن جهده القيادي امتد لأمتنا العربية والإسلامية بكل الملفات والأزمات الصعبة، فكان أن أعاد هيبة هذه الأمة التي كانت بحاجة إلى زعيم استثنائي لا يهاب الصعاب، وهو لذلك ملك الحزم والحسم والعزم والأمل“.

المواطن السعودي أولًا

واستغل أمير منطقة الباحة، الأمير مشاري بن سعود بن عبدالعزيز، هذه المناسبة للتأكيد على أهمية المنجزات التي تحققت للمواطن السعودي في ظل عامين من حكم الملك سلمان بن عبد العزيز.

وقال مشاري، إن هذه الذكرى حملت سجلاً حافلاً من العطاء الوطني على المستوى الداخلي، وفق ما صدر من أوامر وقرارات ملكية تصب في مصلحة الوطن والمواطن في شتى المجالات، والحرص على رفاهية وراحة المواطن“.

وأكد أمير منطقة الباحة، أن خريطة الوطن رسمت إنجازات عملاقة على المستوى الخارجي، والتي ستظل شاهدة على مدار الزمن ومحفوظة في ذاكرة التاريخ، مما جعل للمملكة مكانة عالية ومرموقة بين دول العالم، وهو ما أكده خادم الحرمين الشريفين في وقوف المملكة مع جميع قضايا الأمة العربية والإسلامية ودورها الفاعل والمستمر لخدمة الإسلام والمسلمين .

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com