لماذا تراجعت أعداد الطلبة السعوديين المبتعثين إلى أمريكا؟

لماذا تراجعت أعداد الطلبة السعوديين المبتعثين إلى أمريكا؟

المصدر: ريمون القس - إرم نيوز

شهد العام 2016، تراجعًا ملحوظًا في أعداد الطلبة السعوديين المبتعثين إلى الولايات المتحدة، بأكثر من 27%، مقارنة مع الأعوام السابقة، ما يطرح الكثير من التساؤلات عن الأسباب وراء عزوف الطلاب عن متابعة تحصيلهم الجامعي في أمريكا.

ووصل عدد المبتعثين السعوديين إلى الولايات المتحدة خلال العام الحالي، إلى نحو عشرة آلاف و890 طالبًا وطالبة فقط، ليكون إجمالي أعداد المبتعثين المتواجدين في الولايات المتحدة نحو 71 ألفًا فقط، بعد أن كان يناهز 96 ألفًا عام 2015.

وسبق أن أشارت إحصائيات رسمية أمريكية اطلعت عليها الملحقية الثقافية السعودية في واشنطن إلى أن غالبية الجامعات الأمريكية وبرامج اللغة الإنجليزية المكثفة، شهدت انخفاضًا في القبول والالتحاق من الطلاب الجدد من السعودية.

ويرى مختصون أن أبرز أسباب تراجع أعداد المبتعثين السعوديين في الولايات المتحدة، هو التغيرات التي شابت برنامج المنح الدراسية الحكومية السعودية.

وكانت السعودية قررت قبل عامين وقف الابتعاث المباشر، واقتصاره على من يحصل على ابتعاث من جهة عمل معتمدة، تتعهد بتوظيفه بعد تخرجه، وذلك بهدف مراجعة التخصصات التي يجري ابتعاث الطلاب إليها، وربطها بحاجة الدولة، وبالوظائف المتوافرة في سوق العمل من أجل ترشيد الإنفاق، والمساهمة في خطط توطين الوظائف وسعودتها.

كما عدلت المملكة شروط ضم المبتعثين على حسابهم الخاص إلى البعثة الحكومية، لتشترط أن يكون الطالب الذي يطلب الالتحاق بالبعثة الرسمية ملتحقًا بجامعة متميزة مصنفة من بين أفصل 50 جامعة في تخصصه حول العالم، وأحيانًا أفضل 100 جامعة حول العالم، وفقًا لقوائم تعدها وزارة التعليم.

ويرى أساتذة جامعيون أن أبرز أسباب تراجع الابتعاث إلى الولايات المتحدة، يعود إلى إيقاف صرف بدل العلاج للمبتعثين ومرافقيهم في جميع دول الابتعاث التي يتوفر فيها تأمين طبي.

وكان الملحق الثقافي السعودي في الولايات المتحدة، محمد العيسى، أكد في وقت سابق أن قرار إيقاف بدل العلاج سيطبق مطلع العام المقبل.

وذكرت مصادر في وزارة التعليم السعودية، مطلع العام الجاري، أن ”الهدف ليس تقليص النفقات فقط، بل الحد من الهدر، فآلاف الطلاب يذهبون للابتعاث في تخصصات غير مطلوبة، وتنفق عليهم الملايين، وفي نهاية المطاف ينضمون لقائمة العاطلين عن العمل“.

وكانت المملكة حظرت قبل عامين الابتعاث إلى أكثر من 28 جامعة حول العالم؛ منها 12 جامعة أمريكية، وعشر جامعات بريطانية، بحجة تكدس عدد كبير من الطلاب السعوديين فيها.

يُذكر أن السعودية تحتل المرتبة الأولى عالميًا في عدد الطلاب المبتعثين مقارنة بعدد السكان، والمركز الثالث في المجمل بعد الصين والهند.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com