السعودية.. إدانة نجل الوزير خالد العرج تتسبب بخلاف نادر بين الأجهزة الحكومية

السعودية.. إدانة نجل الوزير خالد العرج تتسبب بخلاف نادر بين الأجهزة الحكومية

المصدر: الرياض- إرم نيوز

لم يكد ارتياح السعوديين لقرار الهيئة الوطنية لمكافحة الفساد (نزاهة) أن يسود، بإدانة  نجل وزير الخدمة المدنية خالد العرج، حتى تبدأ تسع وزارات سعودية، في حالة نادرة هي الأولى من نوعها، بتراشق الاتهامات حول تقرير ”نزاهة“.

وأصدرت ”نزاهة“ في 27 نوفمبر/تشرين الثاني الحالي، تقريرًا يفيد بأن تعيين عبد الله العرج في وزارة الشؤون البلدية والقروية، وأنه تم وفق إجراءات غير سليمة، إلا أنها برّأت والده الوزير من أي مسؤولية في هذه القضية.

وفتح تحقيق نزاهة، الباب على احتمال اكتشاف مخالفات تعاقد عدد من الوزارات مع مواطنين ‏برواتب عالية. إذ تبين أن تلك التعاقدات مؤقتة، وتمت على برنامج ”استقطاب الكفاءات المتميزة“.

رد وزارة الاتصالات

ويبدو أن بيان ”نزاهة“، أثار حفيظة وزارة الاتصالات، التي ردت على البيان بأنها ”ملتزمة بالضوابط والشروط الخاصة بالتعاقد على بند الكفاءات المتميزة، خاصة المقابل المالي والمؤهلات العلمية والخبرات“.

وقالت الوزارة في ردها، إن ”جميع من تم التعاقد معهم يحملون المؤهل الجامعي فما فوق بكالوريوس ودكتوراه، وفي تخصصات علمية في مجال القطاع، وجميعهم تتجاوز خبراتهم 25 سنة“.

وأضافت، أن التعاقد معهم كان بغرض ”إنجاز أعمال محددة ولمدد محددة لم تتجاوز في بعضها الثلاثة أشهر، وبمقابل مالي لم يتجاوز ربع السقف الأعلى المسموح التعاقد به بحسب الضوابط، عدا حالتين بلغتا نصف السقف الأعلى للتعاقد؛ علمًا بأن عدد من تم التعاقد معهم منذ بداية اعتماد البند بلغ ستة أشخاص فقط، معظمهم انتهت عقودهم بعد أن انتهت المهمة التي تم استقطابهم من أجلها“.

وأكدت الوزارة، أنه ”لا يوجد حاليًا سوى اثنين تم التعاقد معهما لإنجاز مهمات محددة لم تنته بعد؛ وقد تم أخذ رأي وزارة الخدمة المدنية عن مدى مناسبة الرواتب التي تعاقدت الوزارة بموجبها مع هؤلاء وأيدت وزارة الخدمة المدنية ذلك“.

وتابعت: ”ولا تختلف وزارة الاتصالات وتقنية المعلومات مع الهيئة الوطنية لمكافحة الفساد، فقد يكون لديها بعض الملاحظات، وسيتم التنسيق معهم لمعرفتها إن وجدت، إذ أنه لم تتم إفادة الوزارة بنوع المخالفة التي تبينت للهيئة، وقد يكون للوزارة إجابة عليها لو أوضحت لها“.

ويفتح رد وزارة الاتصالات على بيان ”نزاهة“، الباب أمام تسع وزارات أخرى للرد عليه، وتبرئة ساحتها، بعد أن أثارت القضية جدلًا غير مسبوق في المملكة.

دعوات للنزاهة

وطالب مغردون سعوديون ”نزاهة“، بكشف جميع تفاصيل التحقيقات في وزارة الاتصالات، بغرض دحض بيان التبرئة الذي أصدرته الوزارة، وتأكيدًا لبيان سابق يفيد برصد تجاوزات في الوزارة ووزارات أخرى.

وفي مقال نشرته صحيفة ”الشرق“ السعودية، اليوم الثلاثاء، تحت عنوان ”من يتمنى أن يكون ابن وزير؟“ يؤكد الكاتب السعودي، محمد آل سعد، على أن مخالفة وزارة الشؤون البلدية لم تكن الوحيدة، فقد زادت ”نزاهة“ على ذلك بتوسعها في بحثها ليشمل التعاقدات الأخرى التي تمت في عدد من الوزارات، وكشفت عن بعض المخالفات فيها.

ويضيف الكاتب، أنه “ لو استمرت نزاهة في نزاهتها لرصدت عشرات الوزارات، وهذا، فعلًا، ما توصّلت إليه، حيث ظهر لها، من واقع تحرياتها وتحقيقاتها وما قُدّم لها من أوراق ووثائق، عدم التزام 10 وزارات في بعض حالات التعاقد بواحدٍ أو أكثر من الضوابط والشروط النظامية“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com