القضاء السعودي يحقّق في قضية اختفاء ترليون ريال من خزينة الدولة

القضاء السعودي يحقّق في قضية اختفاء ترليون ريال من خزينة الدولة

قالت تقارير محلية ونشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي، الثلاثاء، إن القضاء السعودي سينظر في قضية اختفاء ترليون ريال (ألف مليار ريال) من خزينة الدولة السعودية بعد تلقيه شكوى حول الموضوع المثير للجدل.

ولم يتسنَّ لـ “إرم نيوز” الحصول على تعليق من وزير الدولة السعودي، محمد آل الشيخ، الذي تدور التوقعات بأنه سيرفع دعوى قضائية بالتشهير والكذب ضد محلل اقتصادي سعودي بارز أثار القضية قبل أيام.

ويهيمن الحديث عن نتائج دراسة اقتصادية مصغرة نشرها المحلل الاقتصادي السعودي الدكتور حمزة السالم على اهتمامات كثير من السعوديين بينهم كتاب ومحللون بارزون وسط تضارب الآراء حول نتائج الدراسة التي تزعم اختفاء ترليون ريال من خزينة الدولة.

ونشر السالم، دراسته على جزأيْن في موقع “الرياض بوست” قبل أيام، مستندًا لتصريحات مسؤولين سعوديين بينهم الوزير آل الشيخ، وبيانات مؤسسة النقد السعودية (البنك المركزي).

ويقول السالم إن مقدار النقد الأجنبي، من ريع النفط ومن السحب من الاحتياطات والاستدانة الأجنبية، الذي دخل على الحكومة خلال العام 2015  وتسعة أشهر من عام 2016، هو أعظم مقدار دخل على البلاد في تاريخها.

وأضاف في دراسته “بلغ مقدار النقد الأجنبي في تلك الفترة قرابة 1.9 ترليون ريال، منها ترليون ريال إنفاق أكثر من متوسط إنفاق الأعوام الخمسة الذهبية لطفرة النفط، ولو أننا أنفقنا في الثمانية عشر شهرًا مثل ما كنا ننفق في السنوات الذهبية، لبقي لدينا ترليون ومائة مليار ريال، بعد خصم توقعات كلفة حرب اليمن. فأين الترليون والمائة مليار ؟”.

وردّ المحلل المالي السعودي خالد بن عبدالله العتيبي، على دراسة السالم، واتهمه بالجهل أو الكذب، وقال “إما أن الدكتور حمزة جاهل ولا يعلم أنه جاهل (وهذا هو الجهل المركب) وفي هذه الحالة ندعو له، أو أنه كاذب ويختلق الأمور عمدًا، ليتهم مواطنًا فتجب عندئذ محاسبته”.

لكن السالم عاد وردّ على اتهامات العتيبي، لتبقى القضية في دائرة الاتهامات المتبادلة التي يشارك فيها كتاب ومحللون آخرون، إضافة لتساؤلات وتشكيك من قبل عدد أكبر من عامة السعوديين الذين يتصدر الحديث في الموضوع اهتماماتهم على مواقع التواصل الاجتماعي.

وقال الكاتب السعودي البارز طراد العمري، “ماكشفه حمزة السالم أخيرًا هو أمر خطير جدًا يضاف إلى العديد من الآراء السابقة التي كانت تتداول في السرّ؛ ما أدخل السعودية في أزمة ثقة حقيقية بين الشعب والدولة يجب إدارتها والتعامل معها بعدد من الخطوات العاجلة والمتزامنة مع بعضها”.

ودعا العمري بشكل صريح إلى  ظهور الوزير محمد آل الشيخ في حلقة مناظرة مع الدكتور حمزة السالم لتوضيح الأمر عبر بث مباشر على التلفزيون؛ وتشكيل لجنة مستقلة للاستماع وتقصي الحقائق تصدر تقريرها خلال ثلاثة أشهر”.

ويعدّ الجدل الحاصل حول الدراسة الحديثة التي نشرت بصيغة مقال، استمرارًا لجدل واسع بين السعوديين عن الوضع الاقتصادي للمملكة ومدى قوته ومدى كفاءة وزراء الحكومة السعودية الحاليين في إدارة الملف الاقتصادي في عهد النفط الرخيص الذي يشكل المورد الرئيس للمملكة.

وينقسم السعوديون حول قضية الترليون ريال إلى فريقين، يرى الأول أنها تستهدف إثارة الفتنة والبلبلة في المملكة مستشهدين بتصدر معارضين سعوديين من خارج المملكة للترويج للقضية، فيما يقول الفريق الآخر، إن على المشكّكين بالقضية الردّ عليها بالأرقام والبيانات وبشكل علني.