رد ناري على مزاعم اختفاء ترليون ريال من خزينة السعودية 

رد ناري على مزاعم اختفاء ترليون ريال من خزينة السعودية 

المصدر: خاص - إرم نيوز

اتهم المحلل المالي السعودي خالد بن عبدالله العتيبي، المحلل الاقتصادي الدكتور حمزة السالم بالجهل أو الكذب، بعد نشره مزاعم عن اختفاء تريليون ريال من خزينة الممكلة في مقال مثير للجدل بعنوان ”الحقيقة في تناقص الاحتياطيات الأجنبية”.

وقال العتيبي: ”إما أن الدكتور حمزة جاهل ولا يعلم أنه جاهل (وهذا هو الجهل المركب) وفي هذه الحالة ندعو له، أو أنه كاذب ويختلق الأمور عمداً، ليتهم مواطناً فتجب محاسبته“.

وأضاف العتيبي وفق ما نشرته صحيفة سبق الإلكترونية: “ كيف لرجل مالي يحمل شهادة الدكتوراة أن يرتكب هذا الخطأ“.

أرقام وشد وجذب

وتشهد الساحة السعودية وعلى رأسها مواقع التواصل الاجتماعي حالة من الشد والجذب بعد أن نشر الدكتور حمزة السالم دراسة اقتصادية أشار فيها إلى اختفاء تريليون ريال (ألف مليار ريال) من خزينة الدولة السعودية منذ مطلع العام الماضي 2015 وحتى الأشهر التسعة من العام الجاري 2016.

وأضاف السالم، في دراسته التي أدرجت على جزأين في موقع “الرياض بوست” أن مقدار النقد الأجنبي، من ريع النفط ومن السحب من الاحتياطات والاستدانة الأجنبية، الذي دخل على الحكومة خلال العام 2015 وتسعة أشهر من عام 2016، هو أعظم مقدار دخل على البلاد في تاريخها.

وتابع: “بلغ مقدار النقد الأجنبي في تلك الفترة قرابة 1.9 ترليون ريال، منها ترليون ريال إنفاق أكثر من متوسط إنفاق الأعوام الخمسة الذهبية لطفرة النفط، ولو أننا أنفقنا في الثمانية عشر شهرًا مثل ما كنا ننفق في السنوات الذهبية، لبقي لدينا ترليون ومائة مليار ريال، بعد خصم توقعات كلفة حرب اليمن. فأين الترليون والمائة مليار ؟”.

مقابلة وانتقادات

واستند العتيبي في انتقاده للسالم إلى مقابلة تلفزيونية أجراها الأخير وكان يتحدث فيها عن مشاكل الإسكان، وعن اعتزام وزارة الإسكان التي كان يعمل مستشارا فيها، تقديم ترليون ونصف الترليون؛ ”ألف وخمسمئة مليار“ إذا حصلت الوزارة على الدعم المطلوب، وقال العتيبي بهذا الصدد: ”حتى هذه الساعة لم نرى هذا الترليون ونصف الترليةن الذي ذكره السالم“.

وقال المحلل المالي إنه قرأ مقابلة وكالة ”بلومبيرغ“ الاقتصادية مع آل الشيخ والتي استند إليها السالم في دراسته ”الحقيقة في تناقص الاحتياطات الأجنبية“، مؤكدا أن دراسة السالم استندت إلى محورين أساسين هما الاحتياطات الأجنبية ووجود هدر مالي شديد في الدولة تم تداركه.

وشدد العتيبي أنه بعد قراءته لمقابلة وكالة بلومبيرغ مع آل الشيخ لم يجد أي ذكر للاحتياطات الأجنبية، كذلك لم يجد أي ذكر في المقابلة  للهدر المالي الذي نسبه السالم إلى آل الشيخ.

وتابع العتيبي: ”أثار ذلك حفيظتي، وخاصة أن الدكتور حمزة السالم اتهم آل الشيخ بالكذب حين قال نصاً: (هذا القول ليس بعيداً عن الصحة، بل عكس الحقيقة تماماً)“.

ردود وتفنيدات

وأوضح المحلل المالي أنه رجع إلى تقارير مؤسسة النقد التي استند إليها الدكتور السالم في دراسته، مؤكدا أنه لم يجد فيها ما يزعمه السالم.

وبالرجوع إلى مقابلة بلومبيرغ وفق العتيبي، فإن الوزير آل الشيخ كان يتحدث عن ”الإنفاق الحكومي“ ولم يكن يتحدث عن الاحتياطات الأجنبية، ذاكرا أن عدم التفريق من قبل الدكتور السالم بين المعطيين يعتبر أحد ”المصائب العظمى“ التي وقع بها السالم.

وأردف العتيبي: ”هناك خطأ شائع بين الناس وهو الخلط بين (الاحتياطي المالي للدولة) وهو معلن بشكل شهري في تقرير مؤسسة النقد، و(الأصول الاحتياطية لمؤسسة النقد)، وهي تعلن في التقرير نفسه. حمزة السالم افترض أن آل الشيخ كان يتكلم عن الأصول الاحتياطية لمؤسسة النقد، بينما آل الشيخ كان يتكلم عن الاحتياطي العام للدولة“.

وتابع: ”سأل الصحفي: (كم تم إهداره؟) وكان رد الوزير واضحًا: (أفضل تقدير لي هو أنه ما بين 80 مليارًا إلى 100 مليار دولار سنويًّا صرفت بكفاءة صرف متدنية)، ولم يذكر أن هناك هدرًا ماليًّا أو بأن هناك أي شيء آخر غير قلة كفاءة الإنفاق الحكومي“.‏

وأنهى العتيبي مقالته بالآية الكريمة “ يا أيها الذين آمنوا إنْ جاءكم فاسق بنبأ فتبينوا أن تصيبوا قومًا بجهالة فتصبحوا على ما فعلتم نادمين“، متوعدا بتفنيد الجزء الثاني من مقال السالم وتبيان ما به من ”طوام“ وفق تعبيره.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com