إيران تُوجّه انتقادات للبيان الخليجي التركي

إيران تُوجّه انتقادات للبيان الخليجي التركي

انتقدت وزارة الخارجية الإيرانية، البيان الختامي الصادر عن الاجتماع المشترك لوزراء خارجية مجلس تعاون الخليجي وتركيا.

وزعمت الوزارة في بيان أصدرته اليوم السبت، أن ايران “من المبادرين لطرح مشروع إخلاء المنطقة من أسلحة الدمار الشامل، وإذا كانت الدول المذكورة صادقة في ذلك، فإن طهران مستعدة للتعاون معها في تنفيذ هذا المشروع”.

وكان الاجتماع الوزاري المشترك الخامس للحوار الاستراتيجي بين دول مجلس التعاون الخليجي وتركيا، الذي عقد مؤخرًا، دعا إيران إلى عدم التدخل في الشؤون الداخلية لدول المنطقة، مؤكدًا في الوقت نفسه أهمية التوصل إلى حل سلمي يضمن انتقالًا سياسيًا في سوريا.‎

وتتهم دول الخليج، إيران، بالتدخل في شؤون اليمن والبحرين ولبنان، فيما ترسل طهران جنودًا إلى سوريا لدعم نظام بشار الأسد.

وكان وزير الخارجية السعودي، عادل الجبير، قال الشهر الماضي، إن “الوقائع الدامغة تثبت أن إيران دولة راعية للإرهاب”، مؤكدا أن “إيران لا يمكنها أن تغسل يديها وسجلها الإرهابي الحافل بالوقائع التي تشهد على ذلك”.

وأضاف الجبير، حول مزاعم إيران بأنها دولة تحارب الإرهاب، أن “إيران إذا كانت جادة بمزاعمها بأنها دولة تحارب الإرهاب، فعليها تسليم قادة القاعدة المختبئين في رحابها، بدءا من نجل أسامة بن لادن مرورا بسيف العدل، مسؤول عمليات القاعدة، وغيرهما العديد من قادة القاعدة الضالعين  بتنفيذ اعتداءات ضد السعودية”.