فيديو ”الثمامة“ يعود بهيئة الأمر بالمعروف إلى واجهة نقاش السعوديين – إرم نيوز‬‎

فيديو ”الثمامة“ يعود بهيئة الأمر بالمعروف إلى واجهة نقاش السعوديين

فيديو ”الثمامة“ يعود بهيئة الأمر بالمعروف إلى واجهة نقاش السعوديين

المصدر: قحطان العبوش – إرم نيوز

تشهد مواقع التواصل الاجتماعي في السعودية جدلا حول هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر ودورها في المجتمع السعودي المحافظ، وذلك بعد أشهر من غيابها عن نقاشات السعوديين، بعد تشريعات حكومية قلصت من دورها في المجتمع.

وأشعل مقطع فيديو صوره  مواطن سعودي من مؤيدي الهيئة -على ما يبدو- النقاش مجددا حول الهيئة عندما قال فيه إنه ”يتضمن مخالفات شرعية وأخلاقية في أحد مناطق العاصمة الرياض“ مطالبا بـ“إعادة صلاحيات الهيئة لتتمكن من منع تلك التصرفات“.

ويظهر في مقطع الفيديو مجموعة من السيارات التي تتحرك في شارع رئيس بالقرب من ساحة ترابية، يقول صاحب الفيديو الذي كان يعلق عليه إن ”توقيته في الثالثة فجراً بمنطقة الثمامة بالرياض، وأن داخل السيارات شبانا وفتيات، بعضهم متشبّه بالجنس الآخر“.

وناشد مصور الفيديو بشكل مباشر قادة المملكة بمن فيهم العاهل السعودي الملك سلمان، ومفتي المملكة الشيخ عبدالعزيز آل الشيخ، بإعادة صلاحيات الهيئة التي سحبت منها لإيقاف هذه التصرفات التي تتكرر كثيراً في المنطقة ذاتها.

وشهد مقطع الفيديو تداولاً واسعاً على مواقع التواصل الاجتماعي، وتحول على موقع تويتر تحت الوسم ”#فساد_ومجاهرة_بالرذيلة_في الثمامة“ إلى سجال وتشكيك واتهامات متبادلة بين مؤيدي الهيئة ومعارضيها.

موقف معارضي الهيئة

وقال معارضو الهيئة في السعودية إن الفيديو غير مفهوم، وأن المخالفات التي يتحدث عنها لا تظهر فيه، إنما وردت على لسان المتحدث بالفيديو الذي بدا أنه يوجه رسالة معدة مسبقاً لقادة المملكة لإعادة صلاحيات الهيئة.

وطغى النقاش حول القضية على اهتمامات المغردين السعوديين بموقع التواصل الاجتماعي تويتر، مع مشاركة أبرز شخصيات المملكة من ذوي التوجه المحافظ والليبرالي في تبادل الانتقادات حولها.

ولا يمكن لـ“إرم نيوز“ التأكد من صحة مقطع الفيديو أو ما يتم تداوله عموماً على مواقع التواصل الاجتماعي، لاسيما مع تجنب الجهات الرسمية في السعودية التعليق على القضية.

وتعد منطقة الثمامة واحدة من أكثر المناطق الترفيهية التي يقصدها سكان العاصمة الرياض، وتشهد ساحاتها الواسعة فعاليات ترفيهية يقيمها القادمون إلى المنطقة، من العائلات والشباب الذين ينصبون خيامهم فيها.

تقليص مهام الهيئة

وغابت الهيئة التي كانت في دائرة الضوء خلال السنوات الماضية، عن سجالات السعوديين الكثيرة، منذ أن قلصت المملكة في نيسان/أبريل الماضي، من صلاحياتها ومنعت أعضاءها من إيقاف الأشخاص أو التحفظ عليهم أو مطاردتهم أو طلب وثائقهم، أو التثبت من هوياتهم أو متابعتهم، ليقتصر دورهم على إبلاغ أفراد الشرطة، أو إدارة مكافحة المخدرات عند الاشتباه بشخص معين.

وكانت الهيئة قبل تقليص صلاحياتها، تسيّر دوريات في المناطق العامة لتطبيق حظر شرب الخمر وتشغيل الموسيقى الصاخبة في أماكن عامة، والتأكد من إغلاق المحال وقت الصلاة ومنع الاختلاط بين الرجال والنساء من غير المحارم، وتفرض أيضاً ضوابط للحشمة في ملابس النساء، ولديها وحدة خاصة بجرائم ابتزاز الفتيات.

وتعرضت الهيئة خلال السنوات القليلة الماضية لانتقادات حادة على الإنترنت وعبر وسائل التواصل الاجتماعي في عدد من القضايا الشهيرة، نفذت فيها سياراتها عمليات مطاردة انتهت بحوادث دامية، أججت مشاعر الغضب من رجالها، رغم وجود عدد كبير من السعوديين المناصرين لها والذين يعتبرون تلك الأفعال حوادث فردية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com