كاتبة كويتية تدخل معركة إسقاط الولاية عن السعوديات – إرم نيوز‬‎

كاتبة كويتية تدخل معركة إسقاط الولاية عن السعوديات

كاتبة كويتية تدخل معركة إسقاط الولاية عن السعوديات

المصدر: قحطان العبوش - إرم نيوز

دخلت الكاتبة والأديبة الكويتية المعروفة ”دلع المفتي“، في معركة الولاية الذكورية المفروضة على السعوديات، والمستمرة منذ أكثر من شهرين على مواقع التواصل الاجتماعي، بين فريق مؤيد لإسقاط الولاية يضم سعوديات وسعوديين، وآخر معارض يضم أيضاً سعوديين وسعوديات.

وردّت المفتي، بشكل سريع على انتقادات من قبل المعارضين لإسقاط الولاية، عندما اعتبروا دعمها لحملة إسقاط الولاية ”تدخلاً خارجياً لا يرضونه في ما يعتبرونه شأناً داخلياً بالمملكة“.

وكان أحد المغردين على موقع ”تويتر“، قد انتقد المفتي بسبب تغريدة لها قالت فيها ”أفرح عندما أرى النساء من أي جنسية يحاربن من أجل حقوقهن، إيرانيات يقدن الدراجات اعتراضًا على فتوى تحريمها، سعوديات يسلمن مطالبهن للديوان الملكي“.

وقال المغرد، الذي يحمل اسماً مستعاراً في موقع ”تويتر“، هو ”سلطان الزمان“، ”أتمنى أعرف لماذا اهتمامك منصب على المرأة في السعودية، وما هو هدفك في إقحامها دائما في تغريداتك، بأمل احترام خصوصية البلدان“.

رد قوي

وردّت ”دلع المفتي“ على ذلك المغرد، بالقول ”الجواب بسيط لأنها امرأة مثلنا وليست ذكر مثلك ينظر للجنسية والدين والشكل واللون قبل ما ينظر للإنسان“.

وكانت ذلك الحوار البسيط مقدمة لسيل من التغريدات الأخرى بين المفتي والمغرد سلطان الزمان، ما لبث أن انضمت إليه مغردات ومغردون من السعودية مؤيدون ومعارضون للحملة، لتصبح المفتي جزءاً من المعركة الدائرة على تويتر.

وكانت ناشطات سعوديات بارزات مؤيدات للحملة، التي تتخذ من موقع ”تويتر“ مكانها الرئيسي تحت الوسم “ #سعوديات_نطالب_باسقاط_الولايه“، قد أرسلن بشكل منفرد برقيات للديوان الملكي السعودي، يطالبن فيها بإسقاط الولاية المفروضة عليهن، في أحدث خطوة تخطوها المؤيدات للحملة.

وتقول ناشطات بارزات، إنهن مستمرات في الحملة لحين أن يفصل العاهل السعودي فيها، وأن خطاباتهن ليست موجهة لأي مسؤول أو رجل دين في المملكة سوى الملك بهدف إنهاء معاناتهن مع الولاية.

ويرد معارضو إسقاط الولاية بنصوص قرآنية وتفسيرات لرجال الدين، تؤكد أن الولاية فرضتها الشريعة الإسلامية، مع إقرارهم بوجود عدد من النساء المظلومات من ولاية أقاربهن واللاتي يمكنهن اللجوء للقضاء لإنصافهن.

جدل مستمر

ولم يحظ أي مطلب سابق للسعوديات المحرومات من قيادة السيارة، بهذا الاحتشاد الكبير من المؤيدات لمطلب إسقاط الولاية، لكن وسائل الإعلام المحلية قلما تهتم بتغطية أخبار الحملة، التي يتصدر وسمها بشكل شبه يومي قائمة الموضوعات الأكثر تفاعلاً في تويتر بالسعودية.

وتفرض ولاية الرجل على المرأة السعودية، حصولها على تصريح من ولي أمرها للسفر أو الزواج أو حتى العمل أو الحصول على رعاية صحية في بعض الأحيان أو استئجار شقة أو رفع دعاوى قضائية، وتستند تلك الولاية لآراء كبار علماء الدين في المملكة، والتي يعززونها بنصوص من القرآن الكريم.

وتقول منظمات حقوقية أممية، إن الخطوات التي اتخذتها السعودية لإصلاح بعض جوانب نظام ولاية الرجل، غير كافية وتطالب بإلغائها بالكامل، وهو أمر بالغ التعقيد في البلد الذي يستمد قوانينه من الشريعة الإسلامية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com