موقع سعودي: حملة إسقاط الولاية عن المرأة وراءها يهودي

موقع سعودي: حملة إسقاط الولاية عن المرأة وراءها يهودي

المصدر: الرياض – إرم نيوز

كشفت وسائل إعلام سعودية، أن الجهات المختصة تمكنت من الكشف عن العقل المدبر لحملة إسقاط الولاية عن المرأة، مؤكدة أن يهودياً يدعى ”ازاك كوهين“، هو من يقف وراءها، فيما رصد تقرير لموقع إرم نيوز، انتقال الحملة إلى الواقع من خلال توزيع الملصقات في الشوارع، بعد أسابيع من الغليان في العالم الافتراضي.

وقالت صحيفة ”سبق“ الإليكترونية السعودية، في تقرير نشرته اليوم الأربعاء، إن كوهين، تمكن من اختراق حساب إحدى المراهقات اللواتي اندفعن في الحديث المكذوب والملفق، وكانت النتيجة بأن صاحب الحركة والداعم الكبير لها هو هذا ”الهاكرز“، الذي يتواجد في مجموعة على موقع التواصل الاجتماعي ”تويتر“ ضمن بعض الفتيات السعوديات.

.jpg

وفي التفاصيل تتابع الصحيفة، ”ما كشفه الهاكرز والمغرد، عن طريق حساب إحدى السعوديات، أن الفتاة تطلب الانضمام لهذه المجموعة، لتحيلها صاحبة الحساب أنون إلى الصهيوني كوهين، لكن الصهيوني لا يسمع قصتها، بل أرسل لها مجموعة قصص ملفقة، ويطلب منها قراءتها بصوتها“.

 وأكدت المصادر، أن الحساب والهاكرز كشف عن حقيقة المقطع الذي انتشر سابقًا لفتاة سعودية، تطالب بإسقاط الولاية عن الرجل، نظرًا لما تعرضت له، حيث اتضح أن القصة ملفقة من الصهيوني، والأداء فقط للفتاة السعودية المغرر بها وأخريات مثلها أيضًا.

 وأشارت ”سبق“، إلى أنه في غضون ساعة واحدة من كشف التلفيق والتلاعب، تم حذف المجموعة التي كانت تشكل ما يشبه غرفة عمليات الهاشتاغ، والتغرير بالمراهقات والهروب منها، بل تم حذف بعض الحسابات.

حملة في الواقع

وتزامنت المعلومات التي كشفتها الصحف السعودية الصادرة اليوم، مع نقل ناشطات سعوديات في مجال الدفاع عن حقوق المرأة، حملة واسعة على مواقع التواصل الاجتماعي تطالب بإسقاط الولاية الذكورية، من العالم الافتراضي إلى شوارع المملكة، عبر نشر ملصقات في الأماكن العامة.

4-51.jpg

ورصد تقرير مفصل نشره موقع ”إرم نيوز“ أمس الثلاثاء، صورا جرى تداولها على نطاق واسع عبر مواقع التواصل الاجتماعي، أظهرت مجموعة متنوعة من الملصقات في أماكن عامة في السعودية، تدعو لإسقاط ولاية الرجل على المرأة في المملكة، التي تطبق الشريعة الإسلامية.

وحملت تلك الملصقات رسوماً تعبيرية ودعوات صريحة لإسقاط ولاية الرجل، رغم المخاطر التي قد يواجهها من يقف خلف تلك الملصقات، في بلد محافظ مثل السعودية.

5-36-216x311.jpg

وقالت ناشطة سعودية مؤيدة للحملة لموقع إرم نيوز، إنها ”صممت بعض تلك الملصقات، وقا مت مع أخريات بنشرها في أماكن عامة، تضامنا مع بنات ونساء وطني ولأني أحب الخير لوطني“.

ويتواصل الجدل في هذا البلد المحافظ حول هذه الحملة المستعرة، والتي شهدت تفاعلا غير مسبوق نظرا لوقوف فتيات سعوديات خلفها، ولكونها تعارض لأول مرة موضوعا يعد من المحظورات في العرف الاجتماعي في المملكة، حيث مازال الرجل يتحكم في كل تفاصيل حياة المرأة، ولا يكمن للمرأة السعودية القيام بأي إجراء قبل الحصول على موافقة خطية من ولي أمرها.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com