الخارجية تطلب مغادرته ”دون علم“ العبادي.. هل يبقى السبهان في بغداد؟

الخارجية تطلب مغادرته ”دون علم“ العبادي.. هل يبقى السبهان في بغداد؟

المصدر: إرم نيوز ـ خاص

بادر رئيس الوزراء العراقي، حيدر العبادي، مساء الثلاثاء، إلى محاولة التنصل من قرار الخارجية العراقية مطالبة نظيرتها السعودية باستبدال السفير ثامر السبهان، بشخص آخر.

وقال العبادي، في أول تعليق منه على القرار، ”إنه لم يكن له علم بطلب وزارة الخارجية العراقية استبدال السفير السعودي في بغداد، ولم تبلغه بذلك وإنما سمع به من الاعلام“، مشددا على رغبته في ”استمرار العلاقات الدبلوماسية مع السعودية رغم الخلافات“.

haider_al-abadi.jpg

واعتبر رئيس الحكومة العراقية، في مؤتمر صحفي عقده اليوم في بغداد، أن ثامر السبهان ”تدخل في الشأن العراقي وكانت له تصريحات غير سليمة وفيها إساءة للعراق“ لكنه استدرك قائلا ”نحن لا نريد أن تنتهي علاقتنا مع السعودية، ولكن ليس على حساب العراق“.

السبهان باق

وتزامنت تصريحات العبادي، مع تأكيد وسائل إعلام سعودية اليوم الثلاثاء، أن السفير ثامر السبهان لايزال يمارس مهام عمله كسفير للسعودية في بغداد.

ونقلت صحيفة ”سبق“ السعودية، عن مصادر دبلوماسية، قولها إنه ”لم يصدر أي توجيه حتى الآن من وزارة الخارجية حيال تعيين السبهان سفيراً للمملكة في بيروت“.

أوضحت المصادر الدبلوماسية، أن الملحق العسكري بألمانيا العميد عبدالعزيز الشمري، قد صدر تعيينه بوظيفة نائب للسفير السعودي بالعراق، وذلك قبل حوالي 3 أشهر، نافية ما تردد عن تعيينه سفيراً لخادم الحرمين الشريفين بالعراق بدلاً من السفير السبهان .

مهمة ”غير تقليدية“

وفي سياق تفاعلات هذه القضية ودفاعاً عن سفير الرياض في بغداد، اعتبر المحلل السعودي خالد العلكمي، أن ”سفير السعودية بالعراق، ثامر السبهان، في مهمة خاصة وليست تقليدية“.

وقال العلكمي، في تغريدة بموقع ”تويتر“، رداً على أحد مهاجمي السبهان، إن ”العراق اليوم ليس دولة ذات سيادة للأسف.. وقراره في طهران.. السبهان هناك لمهمة خاصة وليست تقليدية“. مشددا على أن ”السعودية متمسكة بسفيرها في العراق ثامر السبهان.. واللي مو عاجبه يبلّط الخليج العربي“.

2.png

واضاف المحلل السعودي، ”القرار العراقي عموماً، وتحديداً في حالة طلب استبدال السفير ثامر السبهان (لا يصدر من العراق)، في إشارة إلى الضغوط التي قيل إن إيران مارستها على الخارجية العراقية للتقدم بطلب للرياض لتغيير سفيرها في بغداد.

وكانت تقارير صحفية، قد تحدثت عن مغادرة السفير ثامر السبهان للعاصمة العراقية بغداد مساء أمس عائدا إلى الرياض، بعد أسبوع من طلب الخارجية العراقية من السعودية استبداله.

 يذكر أن المملكة العربية السعودية، أعادت فتح سفارتها ببغداد في ديسمبر من العام الماضي، بعد قطيعة طويلة استمرت 25 عاماً.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com