اعتصامات أمام سفـارة السعـودية بالجزائر لطلب ”تأشيرة المجاملة“

اعتصامات أمام سفـارة السعـودية بالجزائر لطلب ”تأشيرة المجاملة“

المصدر: جلال مناد – إرم نيوز

حوّلت حشود من الجزائريين مبنى السفارة السعودية بضاحية ”بن عكنون“ أعالي العاصمة، إلى مزار يومي لطلب تأشيرة المجاملة، التي تعودت على إصدارها كل موسم لفائدة الحجاج المستقلين، وغير المرتبطين بوكالات السفر والسياحة، التي تشرف على رحلات الحجيج إلى البقاع المقدسة.

ويتوافد مئات الأفراد يوميًا من مختلف المدن والمحافظات الجزائرية، متحملين مشاق السفر لمسافات طويلة، على أمل الحصول على ”تأشيرة المجاملة“، التي يبدو أنها تعطلت هذا الموسم لدواعٍ أمنية بحسب إفادات مصدر دبلوماسي من سفارة الرياض لموقع ”إرم نيوز“.

 وشدد المصدر أن السفارة ”اتخذت قرارًا بعدم تسليم تأشيرات سفر لأشخاص تجهل وجهتهم، خلال موسم الحج مع ما يمثله ذلك من مخاطر أمنية قد تعرقل أداء المناسك بالمملكة“، حيث  تطالب الجماهير الغاضبة من السفير السعودي تسهيل تنقلهم للبقاع، وتتحدث عن ”عراقيل تمنعهم من دخول الأراضي المقدسة وحرمانهم من الحج هذا الموسم“.

وتعتكف عائلات ومجموعات شبابية بشكل يومي بالطريق المؤدية لجامعة الجزائر 3، حيث مقر السفارة والقنصلية السعودية، ما أحدث شللاً بحركة السير، دفع بمصالح البعثة الدبلوماسية إلى طلب تعزيزات أمنية استثنائية، على خلفية إقدام معتصمين على المبيت في العراء أمام السفارة.

وقال المعتصمون في تصريحات متطابقة  ”إن سفارة الرياض ببلادهم تشترط عليهم ترخيصًا من وزارة الأوقاف والشؤون الدينية والداخلية، لمنحهم تأشيرة المجاملة، وهو ما يتطلب مساعي حكومية ربما لإقناع مصالح السفير سامي بن عبد الله الصالح“.

وفي العادة تمنح سفارة الرياض تأشيرة المجاملة للدبلوماسيين وإطارات الدولة، ولكنها تعودت على منح تأشيرات لمواطنين بسطاء، بترخيص من السلطات الجزائرية التي رفضت الخوض في الموضوع للصحافة، كما أنها لم ترد على اتهامات يكيلها لها مواطنوها عبر الصحف والفضائيات المستقلة، بينما تجاهلت وسائل الإعلام الحكومية هذه المطالب.

ويقول القائم بأعمال سفارة المملكة العربية السعودية عبد الله الشمري، إن عملية تسليم التأشيرات تميزت هذا العام بالتنظيم الجيد والترتيب الدقيق.

وأوضح الشمري أن ”عمال السفارة بالجزائر بذلوا كل الجهود لتوفير جميع أسباب الراحة لضيوف البقاع المقدسة، من خلال الاستقبال اللائق وتسليم التأشيرات في الوقت المناسب“، مؤكدًا أن ”العمل متواصل على كل الأصعدة حتى انتهاء موسم الحج وبالتنسيق التام والمتواصل مع السلطات الجزائرية“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com