مقتل جندي سعودي في معارك على الحدود اليمنية

مقتل جندي سعودي في معارك على الحدود اليمنية
A Saudi border guard patrols Saudi Arabia's maritime border with Yemen along a beach on the Red Sea, near Jizan April 8, 2015. REUTERS/Faisal Al Nasser

المصدر: الرياض - إرم نيوز

أعلنت وزارة الداخلية السعودية، مساء اليوم السبت، مقتل جندي سعودي، بعد تعرض إحدى دوريات حرس الحدود لإطلاق نار من داخل الأراضي اليمنية، مع تواصل المعارك على الشريط الحدودي للأسبوع الثالث بين الحوثيين وقوات المملكة.

وقال المتحدث الأمني لوزارة الداخلية السعودية، إن إحدى دوريات حرس الحدود بمركز جلاح بمنطقة جازان، تعرضت وهي تؤدي مهامها في تنفيذ عمليات حفظ الأمن في الحدود الجنوبية، لإطلاق نار وقذائف هاون وصواريخ حرارية موجهة، من داخل الأراضي اليمنية، ما أسفر عن مقتل الجندي أول ”محمد بن حسين حناني“. 

وذكر المتحدث، أنه تم على الفور مساندة الدورية بما اقتضاه الموقف، والرد على مصادر النيران بالمثل، والسيطرة على الوضع، بمساندة من القوات البرية، بحسب قناة ”الإخبارية“ السعودية الرسمية.

ومؤخرا، انفجر الوضع العسكري، بشكل مفاجئ على الشريط الحدودي بين اليمن والسعودية، بعد تهدئة قادها زعماء قبليون استمرت عدة أسابيع، وأثمرت عن وقف إطلاق النار وتبادل للأسرى ونزع مئات الألغام، التي زرعها مسلحو الحوثي والقوات التابعة للرئيس السابق علي عبدالله صالح.

وفي ذات السياق، أعلن الحوثيون، اليوم السبت، إطلاق أكثر من 50 صاروخ وقذيفة على مواقع سعودية في منطقتي جازان ونجران، جنوبي المملكة، حسبما نقلت قناة ”المسيرة“ التابعة لهم، على لسان مصدر عسكري لم تسمه.

وذكر المصدر، أن القوة الصاروخية (للحوثيين) أطلقت ثلاثة صواريخ كاتيوشا على تجمع للجيش السعودي جنوب ”العبادية“ في جازان، ما أدى إلى حريق كبير في المكان.

وتأتي هذه التطورات، بعد ساعات من إعلان المبعوث الأممي إلى اليمن إسماعيل ولد الشيخ أحمد، في وقت سابق اليوم، تعليق مشاورات السلام اليمنية المقامة في الكويت منذ 21 أبريل/نيسان الماضي، دون تحقيق أي اختراق في جدار الأزمة اليمنية، على أن يتم استئنافها ”في غضون شهر في مكان يتفق عليه لاحقًا“.

عسيري.. أولويتنا للحل السياسي

وفي أول تعليق للتحالف العربي، الذي تقوده السعودية على تعليق المفاوضات اليمنية التي احتضنتها الكويت، والتي استمرت لأكثر من 90 يوماً، أعلن مستشار وزير الدفاع السعودي والمتحدث باسم قوات التحالف اللواء أحمد عسيري، أن عمليات إعادة الأمل ستنشط من جديد بعد إعلان توقف المفاوضات اليمنية.

وأضاف، أن الميليشيات بدأت في شن عمليات على الحدود بعد إعلان تعليق المشاورات اليمنية اليوم السبت، مشيراً إلى أن العمليات العسكرية للتحالف تراجعت وتيرتها لإعطاء زخم لجهود المبعوث الأممي إسماعيل ولد الشيخ أحمد.

وأوضح عسيري، أن ميليشيات الحوثي، فشلت في التعاطي بإيجابية مع كل الفرص السابقة، معتبراً أن الميليشيات تحاول تحقيق مكاسب على الأرض لتعويض خسائرها السياسية، مجددًا تأكيده على أن الحل السياسي في اليمن هو دائماً له الأولوية لقوات التحالف العربي.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com