السعوديون يهاجمون حماس لانتقادها الأمير تركي الفيصل

السعوديون يهاجمون حماس لانتقادها الأمير تركي الفيصل

المصدر: خاص - إرم نيوز

صدحت حناجر السعوديين على مواقع التواصل الاجتماعي، اليوم الأحد، بسيل من عبارات الاستغراب والاستهجان لما صدر عن حركة ”حماس“ الفلسطينية ضد رئيس مركز الملك فيصل للبحوث والدراسات ورئيس جهاز المخابرات السابق، الأمير تركي الفيصل.

وقالت ”حماس“ في بيان أصدرته الأحد، إنها ”تستنكر التصريحات الصادرة عن رئيس مركز الملك فيصل للبحوث والدراسات الإسلامية الأمير تركي الفيصل، والتي تعرض فيها بالإساءة والاتهام لحركة حماس والمقاومة الفلسطينية أمام مؤتمر للمعارضة الإيرانية في باريس“، على حد زعمها.

وكان الأمير السعودي قال خلال المؤتمر، الذي عُقد في باريس، إن ”إيران تنتهك الدول بحجة دعم الضعفاء في العراق ولبنان وسوريا واليمن ودعم الجماعات الطائفية المسلحة“، مضيفًا أن طهران ”دعمت حماس وحزب الله وتنظيم القاعدة بهدف إشاعة الفوضى“.

وأعرب مغردون سعوديون على ”تويتر“ عن دعمهم للأمير تركي مهاجمين حركة حماس، التي وصفوها بأنها ”ناكرة للجميل“ على اعتبار أن الرياض لطالما قدمت الدعم للحركة ولأهالي قطاع غزة.

وشهد هاشتاغ (#حماس_الرافضيه_تسيء_للسعوديه) تفاعلًا كبيرًا، وسط تغريدات تهاجم حماس تارة، وتذكرها بالدعم السعودي تارة أخرى.

وكتب الناشط بسام الحربي، في تغريدة: ”لم يدعم حماس أحد مثل السعوديه ولكنها في كل مره ترتمي في أحضان إيران وتتنكر للسعودية!!“.

وقال ناشط آخر، إن ”حماس وحزب الله، كلاهما دميه في يد إيران“، بينما رأت ناشطة تدعى أم عمر، أن ”حماس لا تريد أن تخسر دعم إيران المتمثل بالشعارات فقط، وإيران لها باع طويل في اختراق الحركات الإسلامية“.

لكن بعض الناشطين، حذروا من أن الهشتاغ قد يؤدي إلى ”زرع التفرقه بين حماس والسعودية“.

وفي سياق متصل، استنكرت حركة حماس، التصريحات الصادرة عن مستشار الحرس الثوري الإيراني العميد خسرو عروج، التي اتهمها فيها بالسعي وراء التفاوض مع إسرائيل عبر تركيا.

وأكدت الحركة في تصريح صحفي الأحد، أن ”ما جاء على لسان المسؤول الإيراني هي افتراءات باطلة ولا أساس لها من الصحة“، مشددة على أن ”سياستها الرسمية والفعلية هي عدم التفاوض مع العدو“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com