جيل جديد من الأمراء الشباب يُغيّر طريقة الحكم في السعودية

جيل جديد من الأمراء الشباب يُغيّر طريقة الحكم في السعودية

المصدر: قحطان العبوش - إرم نيوز

حظيت زيارة العاهل السعودي الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود إلى المدينة المنورة قبل أيام باهتمام إعلامي واسع من مختلف وسائل الإعلام السعودية كتقليد مهني متبع منذ عقود في تغطية كل نشاطات الملك، لكنها قد لاتستطيع فعل الشيء نفسه مع جيل جديد من الأمراء الشباب الذين يحكمون المملكة فعلياً.

وفاجأ ولي ولي العهد السعودي، الأمير محمد بن سلمان، كل المهتمين بالشأن السعودي في الداخل والخارج، بوجوده بين جنود الجيش السعودي مساء الأربعاء على الحدود الجنوبية للمملكة مع اليمن بعد رحلة طويلة تنقل فيها بين واشنطن وباريس.

1937f2e9-5132-451a-91f4-a100c2bae564

وفي ظهور غير متوقع للأمير الشاب الذي يشغل أيضاً منصب وزير الدفاع، تفاجأت وسائل إعلام سعودية معروفة بصور الأمير بين جنوده في منطقة نجران الجنوبية منتشرة على مواقع التواصل الاجتماعي، بينما كانت تتحدث عن نتائج زيارته لفرنسا التي ظهر فيها يوم الثلاثاء.

9935d0bc-6199-478b-9d3f-f970ae114bc7

ونشرت صحيفة“الشرق الأوسط“ السعودية أخبار زيارة نجران في وقت متأخر من مساء الأربعاء إلى جانب تغطيتها لنتائج زيارة الأمير محمد لفرنسا، في محاولة للحوق بالأمير الشاب الذي يتنقل بسرعة غير معتادة لما هو معروف عن قادة السعودية في السابق.

ويتولى الأمير محمد أيضاً منصب النائب الثاني لرئيس الوزراء، إضافة لمنصب رئيس مجلس الشؤون الاقتصادية الذي يشبه الحكومة المصغرة، ويشرف حالياً على خطة تحول جذري في المملكة تحت عنوان ”رؤية السعودية 2030“ التي تتضمن تحولات جذرية في السعودية اقتصادياً واجتماعياً.

وتسلم الأمير الشاب منصبه كولي لولي العهد مطلع العام الماضي عندما تولى والده الملك سلمان حكم المملكة خلفاً للملك الراحل عبدالله، وأسند إليه مهمة كانت حكراً في الماضي على أبناء الملك المؤسس الكبار في السن، فيما تسلم ابن عمه، الأمير الشاب أيضاً محمد بن نايف منصب ولي العهد إلى جانب وزارة الداخلية.

وقال دبلوماسي خليجي سابق لموقع ”إرم نيوز“ إنهما (ولي العهد وولي ولي العهد) يعملان بطريقة مختلفة عما هو متبع في الماضي، يتنقلان بسرعة، ويعقدان الاجتماعات دون تحضيرات وبروتوكلات، ويديران عدة ملفات كبيرة في آن“.

وأضاف الدبلوماسي الذي عمل لسنوات في الرياض، إن الأميرين الشابين، يعتقدان فيما يبدو أن بلادهما متأخرة عما يجب أن تكون عليه، ومن أجل ذلك يعملان بنشاط غير معهود على حكام السعودية الملتزمين بتقاليد ملكية متوارثة.

وأوضح الدبلوماسي طالباً عدم ذكر اسمه، إن المرحلة الحالية التي تسلما فيها مناصبها والتحديات التي تمر بها المملكة سياسياً واقتصادياً وأمنياً، والصلاحيات التي منحهما إياها العاهل السعودي الملك سلمان، واضحة في طريقة العمل التي تعتمد على السرعة في اتخاذ القرار ومتابعة تنفيذه.

وعلى المستوى الشعبي، حظيت زيارة ولي ولي العهد، باهتمام واسع بدا واضحاً من خلال مواقع التواصل الاجتماعي المستخدمة في المملكة، حيث أشار عشرات الآلاف من المدونين السعوديين إلى النشاط الذي يعمل به الأمير.

وشارك كتاب وإعلاميون ورجال دين ومشاهير من السعودية في التفاعل مع الوسم ”#محمد_بن_سلمان_في_نجران“ الذي تصدر قائمة الموضوعات الأكثر تفاعلاً في المملكة على موقع ”تويتر“، مشيرين جميعهم إلى الزيارة المفاجئة التي جاءت بعد رحلة عمل طويلة في واشنطن وباريس.

وتقول تقارير غربية تتحدث عن آلية الحكم في السعودية، إن الأميرين الشابين، ضمنا انتقالاً ناجحاً للسلطة من جيل الأبناء إلى جيل الأحفاد من خلال إثباتهما قدرة كبيرة على إدارة البلاد في المرحلة الحالية التي تعد تجريبية لهما في ظل وجود الملك سلمان ابن الملك المؤسس عبدالعزيز في سدة الحكم.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com