أين سيصرف السعوديون راتبي شهرين قبيل عيد الفطر؟

أين سيصرف السعوديون راتبي شهرين قبيل عيد الفطر؟

المصدر: قحطان العبوش - إرم نيوز

بدأ السعوديون بالحديث عن الأماكن التي سيزورونها والأشياء التي سيشترونها براتبي الشهرين اللذين يتوقعون أن يتم صرفهما لهم قبيل عيد الفطر المقبل رغم عدم وجود أي تأكيد رسمي بهذا الخصوص

وتشهد مواقع التواصل الاجتماعي التي يستخدمها السعوديون بكثرة، حديثاً واسعاً حول الموضوع كما لو أنهم ضمنوا أن تعلن الحكومة السعودية عن قرار صرف الراتبين، ليتداولوا الاقتراحات فيما بينهم حول أفضل أوجه الصرف لمبلغ كبير.

 

وعلى موقع “تويتر” الأكثر استخداماً في السعودية، يزداد عدد المغردين المتفاعلين مع الوسم “#وش_بتسوي_اذا_نزل_راتبين” بشكل لافت ساهم في احتلاله مكانةً بارزة في أكثر الموضوعات التي تستهوي السعوديين.

 

ويقول عدد من المغردين السعوديين في ردهم على المنتقدين لمثل هذا النقاش الذي لايستند لحقيقة أو قرار رسمي، إن نقاشهم واقتراحاتهم حول صرف الراتبين ستسهم على الأقل برفع عدد المطالبين بصرف راتبين وبالتالي إمكانية صدور قرار رسمي يجعله حقيقة.

 

فيما يناقش الغالبية بجدية اقتراحات عن السفر في عطلة العيد أو التسوق من المولات والماركات العالمية أو التبرع للمحتاجين أو مساعدة الأقارب وغيرها من الاقتراحات التي لايخلو بعضها من الطرافة.

 

ويأتي النقاش الجديد بعد بعد يومين من حملة واسعة أطلقها نشطاء سعوديون على مواقع التواصل الاجتماعي، تطالب بمنحهم راتب شهرين قبيل العيد وسط توقعات بأن يساهم التفاعل الكبير مع الحملة في الضغط على الحكومة السعودية والاستجابة للمطلب.

 

واتخذت الحملة من موقع “تويتر” ساحة لها بشكل أساس، حيث سبق أن حقق المغردون السعوديون كثيرا من مطالبهم عبر هذا الموقع من خلال حملات عديدة لاقت استجابة من السلطات السعودية بعد مشاركة عشرات وأحياناً مئات الآلاف فيها.

 

وتأتي المطالبة بصرف راتبي شهرين للموظفين في وقت تواجه فيه السعودية تراجعاً كبيراً في إيراداتها بسبب تهاوي أسعار النفط الذي يشكل أساس الاقتصاد السعودي والذي دفع قادة المملكة لتبنى خطة تحول جذرية تستمر نحو 14 عاماً وتنتهي بالوصول لاقتصاد متنوع لايعتمد على النفط وحده.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

محتوى مدفوع