الغموض يكتنف مصير رجل الدين السعودي عبدالعزيز الطريفي

الغموض يكتنف مصير رجل الدين السعودي عبدالعزيز الطريفي

المصدر: قحطان العبوش – إرم نيوز

لايزال الغموض يكتنف مصير رجل الدين السعودي البارز، عبدالعزيز الطريفي، بعد أسبوعين على انتشار أنباء عن توقيفه من قبل السلطات الأمنية في المملكة التي لم تؤكد أو تنفي تلك الأنباء، ليبقى مصير الرجل لغزاً يحير متابعيه ومعارضيه.

وعاد حساب الشيخ الطريفي على موقع ”تويتر“ إلى التغريد مجدداً خلال الأيام القليلة الماضية، في مؤشر على إطلاق سراحه رغم وجود احتمال أن يكون طلابه هم من ينشرون تلك التغريدات.

ومن الصعب الحصول على تعليق رسمي من وزارة الداخلية السعودية حول مصير الطريفي التي تشبه ظروف اختفائه مع ظروف اختفاء الداعية السعودي المعروف محمد العريفي  لمدة شهرين أواخر العام 2014 دون أن تتضح تفاصيل وأسباب الاعتقال والإفراج.

واختفى الشيخ عبدالعزيز الطريفي، الذي يحظى بشعبية كبيرة في السعودية، يوم 23 أبريل/نيسان الماضي، ما تسبب في موجة غضب واسعة بين متابعيه على مواقع التواصل الاجتماعي الذين يصل عددهم على موقع ”تويتر“ لوحده إلى نحو مليون متابع.

وقال ناشطون سعوديون على موقع ”تويتر“، إن اعتقال الطريفي جاء بعد أيام من انتقاده الحاد لقرار الحكومة السعودية بتقليص صلاحيات هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، المدعومة من رجال الدين المحافظين وقطاع عريض من السعوديين.

وكان الطريفي قد غرد على حسابه في ”تويتر“ الشهر الماضي قائلاً من دون الإشارة لموضوع الهيئة ”يظن بعض الحكام أن تنازله عن بعض دينه إرضاء للكفار سيوقف ضغوطهم، وكلما نزل درجة دفعوه أُخرى، الثبات واحد والضغط واحد فغايتهم (حتى تتبع ملتهم)“.

ويواجه عدد من رجال الدين تهماً بالتشدد ودعم القتال والتحريض عليه في دول أخرى مما يخالف قوانين المملكة التي تطبق الشريعة الإسلامية أصلاً، لكنها تحظر الخروج عن فتاوى هيئة كبار العلماء التابعة للديوان الملكي السعودي.

وأشار بعض متابعيه إلى  إنه من العلماء القلائل الحافظين في العصر الحاضر، ”حافط لدواوين السنة وكتب المتون وشروحاتها، نعم يستحق فهو علامة هذا العصر افتقدناه كثيراً اللهم رده إلينا فعقولنا بحاجه ومتعطشة لكلامه وعباراته“.

و يرى عدد من السعوديين المحسوبين على تيار الليبراليين في المملكة، أن اعتقال الطريفي يشكل صدمة ثانية لخصومهم المحافظين بعد قرار تقليص صلاحيات الهيئة في إطار توجه لدى قادة المملكة لإجراء إصلاحات اقتصادية واجتماعية ودينية.

وكان الداعية السعودي سلمان العودة قد قال الشهر الماضي إنه تلقى رسالة من الشيخ الطريفي تؤكد أنه بخير، وأن الأمر ليس إيقافاً أو اعتقالاً بل هو موجود بمكان لائق لنقاش بعض الأمور.

يُشار إلى أن المشرفين على حساب الطريفي قد قاموا بحذف تغريدة نشروها يوم اختفائه في 23 من الشهر الماضي وقالوا فيها ”مايزال الشيخ معتقلا حتى الآن ولا صحة لأنباء خروجه ولا حول ولا قوة إلا بالله“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com